بيروت (رويترز) - قالت قوات سوريا الديمقراطية التي يقودها الأكراد إن هجوم تركيا على شمال سوريا أنعش تنظيم الدولة الإسلامية ودعت دول التحالف التي تقاتل هذا التنظيم إلى إغلاق المجال الجوي أمام الطائرات الحربية التركية.

وقال ريدور خليل القيادي الكبير في قوات سوريا الديمقراطية في بيان بثه التلفزيون إن القوات ستواصل التعاون مع التحالف بقيادة الولايات المتحدة ضد الدولة الإسلامية وفي الوقت ذاته صد الهجوم التركي على شمال سوريا.

وقال خليل "الغزو التركي لم يعد يهدد بانتعاش داعش (الدولة الإسلامية) بل أنعشها ونشط خلاياها في قامشلو (القامشلي) والحسكة وكل المناطق الأخرى"، مشيرا إلى هجومين بسيارتين ملغومتين شهدتهما المدينتان.

وأضاف "ما زلنا إلى الآن نتعاون مع التحالف لمحاربة داعش، إننا الآن نحارب على جبهتين، جبهة الغزو التركي وجبهة داعش".

وقال خليل "منذ أربع سنوات مقاتلونا يقومون بحماية قوات الحلفاء ويعملون معهم جنبا إلى جنب، لكن هؤلاء المقاتلين يستهدفون الآن ويستشهدون من قبل الطيران التركي أمام أعين الحلفاء". وأضاف أن التخلي عنهم جاء مفاجئا ودون سابق إنذار.

وكان ذلك التصريح إشارة فيما يبدو لخطوة انسحاب قوات أمريكية من على جزء من الحدود تستهدفه الآن تركيا.

وقال خليل "لا نريد منهم أن يقوموا بإرسال جنودهم لجبهات القتال ليخاطروا بحياتهم، كل ما نريده أن يقوموا بإغلاق المجال الجوي أمام الطيران التركي وهذا أمر يستطيعون فعله بكل سهولة".

وتابع قائلا "أمس قامت الدولة التركية بقصف السجون التي تؤوي هؤلاء الإرهابيين لتفتح لهم المجال للهرب في قامشلو (القامشلي) وساندت داعش الدولة التركية من خلال قيامها بتفجير سيارتين إحداها أمام السجن في الحسكة والأخرى في وسط مدينة قامشلو، ومع كل هذا ما زال العالم يتجاهل هذه الحقيقة ويتجاهل هذا الجحيم القادم".

وأشار خليل إلى أن استمرار الهجوم التركي سيغير أولويات قوات سوريا الديمقراطية فيما يتعلق بحراسة أسرى الدولة الإسلامية لصالح التحرك لحماية "مدننا وشعبنا".

(تغطية صحفية توم بيري - إعداد سلمى نجم للنشرة العربية - تحرير أحمد صبحي خليفة)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك