بيروت (رويترز) - قال مسؤول كردي سوري إن نساء من تنظيم الدولة الإسلامية هاجمن مكاتب الأمن بالعصي والحجارة خلال اضطرابات في مخيم تحتجزهن فيه قوات يقودها الأكراد يوم الجمعة في شمال شرق سوريا، حيث تشن تركيا عملية عسكرية.

وأضاف مروان قامشلو وهو مسؤول إعلامي في قوات سوريا الديمقراطية أن الحادث الذي وقع في مخيم الهول بدأ في قسم احتجاز الأجنبيات وشمل عددا أكبر ممن تورطن في اضطرابات سابقة في المخيم.

ونشرت قوات سوريا الديمقراطية تسجيلا مصورا للاضطرابات صُور من مسافة بعيدة ويظهر نحو 20 امرأة منقبة وهن يركضن في منطقة مفتوحة بينما بدا أن عددا من الرجال يطاردونهن.

ويستضيف مخيم الهول عشرات الآلاف كلهم تقريبا من النساء والأطفال الذين تم نقلهم من مناطق انتزعت قوات سوريا الديمقراطية، بدعم أمريكي، السيطرة عليها من التنظيم هذا العام.

وقال قامشلو إنهن هاجمن قوات الأمن داخل مخيم الهول وأشعلن النيران في خيام وهاجمن مكاتب إدارية وأمنية بالحجارة والعصي.

ولم يتمكن من تحديد عدد من شاركن بدقة، لكنه قال إنهن مئات على أقل تقدير. وأشار إلى أن الوضع بات تحت السيطرة لكن التوتر يسود الأجواء.

وتحدثت منظمات إغاثة في السابق عن توتر وغياب الأمن في المخيم الذي يستضيف نحو 68 ألف شخص.

(تغطية صحفية توم بيري - إعداد سلمى نجم للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك