محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

باريس (رويترز) - قال متحدث باسم القوات المسلحة في فرنسا ان قوات فرنسية أطلقت النار على قراصنة في المحيط الهندي يوم السبت لحماية سفينتين لصيد سمك التونا.
والعملية التي حدثت عند الفجر على بعد حوالي 350 كيلومترا من سيشل هي المرة الاولى التي تقوم فيها القوات الفرنسية بالرد على هجوم منذ ان بدأت في يوليو تموز تنفيذ خطة للجيش لحماية السفن في المنطقة من القراصنة الصوماليين.
وفتح جنود فرنسيون النار على زورقين صغيرين كانا يحاولان الاقتراب من سفينتي صيد التونا اللتين تحملان علامات فرنسية. وقال المتحدث انه لم يُصب أحد بأذى على سفينتي الصيد.
وقال كريستوف جايدر قائد احدى سفينتي الصيد لمحطة إذاعة فرنسية "كانت هناك طلقات ... استمرت نصف ساعة وفي مرحلة ما تغير اتجاهها."
ويقول خبراء ان فرنسا واسبانيا تنشران أُسطولين في سيشل وتحصلان على حوالي ثلثي صيد العام قبالة الصومال في الفترة بين اغسطس اب ونوفمبر تشرين الثاني.
وتقول الأساطيل البحرية الاوروبية ان القراصنة الصوماليين الذين جمعوا ملايين الدولارات من الحصول على فدي يهددون صناعة قيمتها حوالي ستة مليارات دولار سنويا في أنحاء منطقة المحيط الهندي.
وخطف قراصنة من الصومال -الذي يقع في القرن الافريقي ويفتقر لسيادة القانون- سفينة اسبانية لصيد التونا في المحيط الهندي في وقت سابق من الشهر الحالي.
وقال الجيش الفرنسي يوم الاربعاء ان احدى سفنه البحرية صدت هجوما ليليا من قراصنة صوماليين اعتقدوا انها سفينة شحن.
وقال كريستوف برازوك المتحدث باسم القوات المسلحة الفرنسية ان هجمات القراصنة تتناقص. وأضاف قائلا "ما زال من السابق لأوانه القول ان كان هذا الانخفاض يرجع الى الإجراءات التي اتخذها المجتمع الدولي ... أم الى الطقس. اننا نخرج من موسم الأمطار الموسمية وهي أحوال غير مواتية لزوارق القراصنة الصغيرة."

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز