Navigation

قوات فرنسية تطلق النار على قراصنة في المحيط الهندي

هذا المحتوى تم نشره يوم 10 أكتوبر 2009 - 15:15 يوليو,

باريس (رويترز) - قال متحدث باسم القوات المسلحة في فرنسا ان قوات فرنسية أطلقت النار على قراصنة في المحيط الهندي يوم السبت لحماية سفينتين لصيد سمك التونا.
والعملية التي حدثت عند الفجر على بعد حوالي 350 كيلومترا من سيشل هي المرة الاولى التي تقوم فيها القوات الفرنسية بالرد على هجوم منذ ان بدأت في يوليو تموز تنفيذ خطة للجيش لحماية السفن في المنطقة من القراصنة الصوماليين.
وفتح جنود فرنسيون النار على زورقين صغيرين كانا يحاولان الاقتراب من سفينتي صيد التونا اللتين تحملان علامات فرنسية. وقال المتحدث انه لم يُصب أحد بأذى على سفينتي الصيد.
وقال كريستوف جايدر قائد احدى سفينتي الصيد لمحطة إذاعة فرنسية "كانت هناك طلقات ... استمرت نصف ساعة وفي مرحلة ما تغير اتجاهها."
ويقول خبراء ان فرنسا واسبانيا تنشران أُسطولين في سيشل وتحصلان على حوالي ثلثي صيد العام قبالة الصومال في الفترة بين اغسطس اب ونوفمبر تشرين الثاني.
وتقول الأساطيل البحرية الاوروبية ان القراصنة الصوماليين الذين جمعوا ملايين الدولارات من الحصول على فدي يهددون صناعة قيمتها حوالي ستة مليارات دولار سنويا في أنحاء منطقة المحيط الهندي.
وخطف قراصنة من الصومال -الذي يقع في القرن الافريقي ويفتقر لسيادة القانون- سفينة اسبانية لصيد التونا في المحيط الهندي في وقت سابق من الشهر الحالي.
وقال الجيش الفرنسي يوم الاربعاء ان احدى سفنه البحرية صدت هجوما ليليا من قراصنة صوماليين اعتقدوا انها سفينة شحن.
وقال كريستوف برازوك المتحدث باسم القوات المسلحة الفرنسية ان هجمات القراصنة تتناقص. وأضاف قائلا "ما زال من السابق لأوانه القول ان كان هذا الانخفاض يرجع الى الإجراءات التي اتخذها المجتمع الدولي ... أم الى الطقس. اننا نخرج من موسم الأمطار الموسمية وهي أحوال غير مواتية لزوارق القراصنة الصغيرة."

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.