محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صورة من أرشيف رويترز لطفل يجمع فوارغ الطلقات فيما ترفرف أعلام سورية في القامشلي.

(reuters_tickers)

بيروت (رويترز) - ألقت قوة الأمن الداخلي الكردية (الأسايش) باللوم في بيان على مقاتلين متحالفين مع الحكومة السورية في تنفيذ هجوم أسفر عن مقتل طفل وإصابة ستة أشخاص آخرين إثر انفجار دراجة نارية في مدينة القامشلي بشمال شرق سوريا يوم الاثنين.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان ذكر يوم الاثنين أن دراجة نارية ملغومة انفجرت في القامشلي مما أسفر عن مقتل طفل وإصابة ستة أشخاص آخرين في حين قال التلفزيون السوري إن الانفجار أسفر عن إصابة أربعة أشخاص دون أن يذكر سقوط قتلى.

وتقع القامشلي في منطقة يخضع أغلبها لسيطرة قوات الأمن الكردية. وعادة ما يعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن الانفجارات هناك لكنها كانت نادرة الحدوث في العام الأخير.

وتقود وحدات حماية الشعب الكردية هجوما تدعمه الولايات المتحدة لطرد تنظيم الدولة الإسلامية مما تبقى له من معاقل في شرق سوريا ومنها معقله الرئيسي في الرقة.

وأورد تنظيم الدولة الإسلامية أيضا نبأ تفجير يوم الاثنين على وكالة أعماق التابعة له على الإنترنت قائلا إن الهجوم استهدف مركبة تابعة لقوات الأمن الكردية. ولم يعلن التنظيم صراحة مسؤوليته عن الهجوم.

(إعداد علا شوقي للنشرة العربية - تحرير سها جادو)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










رويترز