محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رجل يتنفس من خلال قناع أوكسجين بعد هجوم قال عمال إنقاذ إنهم يشتبهون أنه هجوم بغاز سام في بلدة خان شيخون في محافظة إدلب بشمال سوريا يوم الثلاثاء. تصوير عمار عبد الله - رويترز.

(reuters_tickers)

بيروت (رويترز) - رفض قيادي في المعارضة السورية بيانا أصدرته روسيا يوم الأربعاء قالت فيه إن الغاز السام الذي قتل العشرات في شمال غرب سوريا تسرب من مستودع للأسلحة الكيماوية تملكه المعارضة بعد أن أصابته ضربات جوية نفذتها قوات الحكومة السورية.

وقال حسن حاج علي القيادي في جماعة (جيش إدلب الحر) المسلحة إن "المدنيين الموجودين كلهم يعرفون أن المنطقة لا يوجد فيها مقرات عسكرية ولا أماكن تصنيع" تابعة للمعارضة.

وقال لرويترز من شمال غرب سوريا "الكل شاهد الطيارة وهي تقصف بالغاز ونوع الطيارة."

وأضاف "المعارضة بمختلف فصائلها غير قادرة على صناعة هذه المواد."

ووصف البيان الروسي بأن "كذبة".

(إعداد سها جادو للنشرة العربية - تحرير ليليان وجدي)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز