محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

وزير الخارجية الأمريكي جون كيري (الى اليسار) يصافح رئيس اقليم كردستان مسعود البرزاني في اربيل يوم الثلاثاء. صورة لرويترز من ممثل لوكالات الانباء.

(reuters_tickers)

من ليزلي روتون

اربيل (العراق) (رويترز) - أجرى وزير الخارجية الأمريكي جون كيري محادثات مع زعماء منطقة كردستان العراق شبه المستقلة يوم الثلاثاء لحثهم على الوقوف إلى جانب بغداد في مواجهة هجوم متشددين سنة يهدد بتقطيع أوصال البلاد.

ودار قتال بين قوات الأمن وفصائل سنية مسلحة للسيطرة على أكبر مصفاة في البلاد يوم الثلاثاء وشن المسلحون هجوما على واحدة من اكبر القواعد الجوية في العراق تبعد أقل من 100 كيلومتر عن العاصمة.

وقالت الأمم المتحدة يوم الثلاثاء إن أكثر من ألف شخص أغلبهم مدنيون قتلوا خلال أقل من ثلاثة اسابيع واعتبرت أن هذا الرقم يمثل أقل تقدير.

ويشمل الرقم جنودا حكوميين غير مسلحين قتلهم المتشددون بنيران أسلحة آلية في قبور جماعية بالاضافة الى العديد من الحوادث التي وردت عنها تقارير بخصوص قتل القوات الحكومية المتراجعة لسجناء في زنازينهم.

ووصل كيري إلى منطقة كردستان جوا بعد ان أمضى يوما في بغداد ضمن جولته الطارئة في الشرق الاوسط لانقاذ العراق إثر التقدم المباغت للمقاتلين السنة بقيادة تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام الذي خرج من عباءة تنظيم القاعدة.

ويعتقد مسؤولون أمريكيون أن اقناع الاكراد بالتمسك بالعملية السياسية في بغداد أمر حيوي لمنع تقسيم العراق.

وقال مسؤول كبير بوزارة الخارجية الأمريكية للصحفيين طالبا عدم ذكر اسمه "اذا قرر (الاكراد) الانسحاب من العملية السياسية في بغداد فان ذلك سيعجل بكثير من التطورات السلبية."

وأوضح زعماء الأكراد أن الاتفاق الذي يبقي العراق دولة موحدة مهدد في الوقت الحالي.

وقال رئيس كردستان مسعود البرزاني في بداية اجتماعه مع كيري " نحن نواجه واقعا جديدا وعراقا جديدا." وفي وقت سابق ألقى باللوم على "السياسات الخاطئة" لرئيس الوزراء الشيعي نوري المالكي وحمله مسؤولية ما يشهده العراق من أعمال عنف وطالبه بالاستقالة مضيفا أنه من الصعب جدا تصور بقاء العراق موحدا.

وحكم الأكراد البالغ عددهم خمسة ملايين نسمة أنفسهم داخل العراق في سلام نسبي منذ الغزو الأمريكي الذي أطاح بصدام حسين عام 2003 . واستغلوا حالة الفوضى التي عمت البلاد الشهر الحالي لتوسيع اراضيهم والسيطرة على مكامن غنية بالنفط.

وبعد يومين من بدء المقاتلين السنة هجومهم بالسيطرة على الموصل أكبر المدن في شمال العراق سيطرت القوات الكردية على كركوك التي يعتبرها الاكراد عاصمتهم التاريخية وفرت منها قوات الجيش العراقي.

وسيطرة الاكراد على كركوك الواقعة خارج منطقتهم مباشرة تلغى الحافز الرئيسي لاستمرار كردستان جزءا من العراق اذا ان احتياطيات النفط في المدينة ستدر دخلا يفوق كثيرا ما يحصل عليه الاكراد بموجب اتفاقهم مع بغداد الذي يمنعهم من اعلان الاستقلال.

وأشار عدد من المسؤولين الاكراد الكبار في احاديث خاصة إلى ان التزامهم تجاه العراق لم يعد قائما وانهم يتحينون الفرصة للسعي للاستقلال.

وفي مقابلة مع تلفزيون سي.ان.ان كرر البرزاني تهديده باجراء استفتاء على الانفصال عن باقي البلاد. وقال إن الوقت حان ليحدد الشعب الكردي مصيره.

*حكومة جديدة

وتعلق واشنطن امالها على تشكيل حكومة عراقية جديدة تضم المزيد من الطوائف للتصدي للمسلحين. ويهدف كيري لاقناع الزعماء الاكراد بالانضمام إليها.

وفي بغداد قال كيري يوم الاثنين إن المالكي اكد له التزامه بانعقاد البرلمان الذي انتخب قبل شهرين بحلول مهلة الأول من يوليو تموز للبدء في تشكيل حكومة. ويسعى المالكي للبقاء في السلطة رغم الانتقادات الموجهة له بسبب هجمات المتشددين.

وتسابق بغداد الزمن مع احكام المقاتلين قبضتهم على محافظات سنية.

وظلت مصفاة بيجي وهي مجمع صناعي استراتيجي على مسافة 200 كيلومتر شمالي بغداد خط مواجهة صباح يوم الثلاثاء. وقال المتشددون المسلحون في وقت متأخر يوم الاثنين انهم استولوا عليها لكن مسؤولين حكوميين قالا إن تعزيزات للقوات نقلت جوا إلى المجمع وصدت الهجوم.

وقال زعماء عشائر محلية إنهم يفاوضون كلا من الحكومة والمقاتلين السنة للسماح للعشائر بادارة المصفاة إذا انسحبت القوات الحكومية. وقال مسؤول حكومي إن بغداد تريد أن تنفصل العشائر عن تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام وغيره من الفصائل السنية المسلحة وأن تساعد في الدفاع عن المجمع.

ويدور القتال منذ الأربعاء الماضي بشأن المصفاة التي تنتقل السيطرة عليها بصورة مفاجئة من طرف الى الآخر دون وجود فائز واضح حتى الآن.

وقالت مصادر أمنية إن قوات الجيش والشرطة اشتبكت أيضا مع مقاتلي تنظيم الدولة الاسلامية الى الشمال مباشرة من بلدة العظيم في محافظة ديالى القريبة بعد طردهم من البلدة إلى العديد من القرى في انحاء جبال حرمين وهي مخبأ للمتشددين.

وشهدت الايام القليلة الماضية تحديا لسيطرة بغداد على الحدود الغربية مع سوريا والأردن. وسقط معبر على الحدود السورية في ايدي المتشددين السنة واستولى الأكراد على آخر. ويتنازع الطرفان السيطرة على معبر ثالث مع سوريا وعلى المعبر الوحيد مع الأردن إذ يزعم كل من المقاتلين المناهضين للحكومة وبغداد السيطرة على المعبرين.

وبالنسبة لمسلحي تنظيم الدولة الاسلامية تعتبر السيطرة على الحدود خطوة مهمة نحو هدف ازالة حدود العصر الحديث كلية واقامة دولة خلافة على جانبي الحدود السورية العراقية.

*الاساس السياسي

وشكر كيري الأكراد على "تعاونهم الأمني" في الايام القليلة الماضية وقال إن قواتهم "مهمة فعلا في المساعدة على وضع حد بخصوص تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام."

وتشترك كردستان الآن في حدود تمتد أكثر من ألف كيلومتر مع الأراضي التي يسيطر عليها المقاتلون السنة. ودارت مناوشات بين المتشددين المسلحين وقوات البشمركة الكردية لكن سعى كلا الجانبين إلى تجنب مواجهة شاملة في الوقت الحالي.

ووضع المالكي نفسه على خلاف مع الأكراد الذين يتهمونه بعدم الوفاء بوعود قطعها مقابل الحصول على دعمهم لبقائه في السلطة بعد انتخابات عام 2010 . وتتميز العلاقات الآن بالشكوك العميقة لكن مسؤول وزارة الخارجية الأمريكية قال إن واشنطن تأمل في أن يمكن استمالة الأكراد مجددا.

وقال المسؤول الكبير بالوزارة "إذ سنحت لنا فرصة.. لاستخدم عملية تشكيل حكومة جديدة لاعادة ضبط الاساس السياسي هنا فيجب أن يكون الأكراد جزءا حيويا في تلك العملية ونعتقد أنهم سيكونون."

وعرض الرئيس الامريكي باراك اوباما ارسال ما يصل الى 300 مستشار عسكري أمريكي إلى العراق لكنه امتنع عن تلبية طلب لحكومة المالكي التي يقودها الشيعة بشن ضربات جوية.

وأذكى أعمال العنف المسلحة احساس بالاضطهاد بين كثير من السنة العراقيين وبينهم عشائر مسلحة حاربت تنظيم القاعدة في وقت ما لكنها تقاتل الآن الى جانب الفصائل التي يقودها تنظيم الدولة الاسلامية ضد حكومة المالكي.

(إعداد عماد عمر للنشرة العربية - تحرير سيف الدين حمدان)

رويترز