محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

وزير الخارجية الامريكي جون كيري اثناء مؤتمر صحفي في واشنطن يوم الخميس. تصوير: لوكاس جاكسون - رويترز

(reuters_tickers)

من ديفيد برونستروم

نيودلهي (رويترز) - قال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري يوم الجمعة إن هدنة مدتها 72 ساعة وافقت عليها إسرائيل وحماس في الصراع بينهما في قطاع غزة هي فرصة للتهدئة وإنه من الضروري أن تبذل الأطراف أقصى ما في وسعها لإيجاد أرضية مشتركة.

وقال كيري إن وزير الخارجية المصري سيدعو الأطراف في هدنة غزة إلى المشاركة في مفاوضات "جدية" في القاهرة وان الولايات المتحدة تنوي إرسال وفد صغير الى هذه المحادثات.

ووصف كيري الهدنة بأنها "وقت ثمين".

وقال للصحفيين "إنها فرصة للتهدئة. وهي لحظة لمختلف الفصائل أن تتمكن من الاجتماع مع دولة إسرائيل سعيا إلى مناقشة سبل إيجاد هدنة دائمة ثم بعد ذلك وعلى مدى فترة زمنية أطول معالجة القضايا الرئيسية."

‭ ‬‬‬وأضاف كيري قوله إن الولايات المتحدة سعيدة أن العنف وسفك الدماء سيتوقفان أكثر من 24 ساعة لكن "على الأطراف، عليها جميعا أن تستغل هذه اللحظة."

وقال كيري "لا توجد ضمانات. فهذه قضية صعبة ومعقدة. إنها تراكمت على مر السنين وأعتقد أن الجميع يدركون أنه لم يكن من السهل الوصول إلى هذه النقطة. ويعرف الجميع أنه لن يكون من السهل الوصول إلى أبعد من هذه النقطة ولكن من الضروري أن تبذل الأطراف ما في وسعها لإيجاد أرضية مشتركة وتحقيق ذلك."

وقال مسؤول رفيع بوزارة الخارجية الأمريكية إن محادثات غزة قد تبدأ قريبا ربما يوم الجمعة وذلك يتوقف على الوقت الذي تستغرقه الأطراف للوصول إلى القاهرة. وقال المسؤول إن ممثلين عن إسرائيل والولايات المتحدة لن يجلسوا على الطرف المقابل لحماس على مائدة المحادثات في القاهرة.

وقال المسؤول إن الرئيس الفلسطيني محمود عباس سيكون مسؤولا عن تسمية الوفد الفلسطيني في محادثات القاهرة لكنه لن يحضر المحادثات.

وقال كيري إنه حالما يبدأ نفاذ الهدنة ستوجه مصر دعوات إلى الأطراف للمجئ إلى القاهرة على الفور من أجل الدخول في مفاوضات جدية ومركزة مع مصر لمعالجة الأسباب الرئيسية للصراع. وقال كيري إنه يأمل ويتوقع أن يثير طرفا الطراع كل الموضوعات ذات الاهتمام.

وأضاف قوله انه يجب على الأطراف ان تعمل على إيجاد وسيلة لمعالجة الشواغل الأمنية لإسرائيل وضمان أن يعيش شعب غزة في سلام وكرامة.

وقال كيري "كل الأطراف المعنية بهذا لها مطالب قوية ورؤى قوية بشأن ما يجب أن يكون عليه المستقبل. ويجب أن يكون بمقدور إسرائيل أن تعيش في سلام وأمن بدون هجمات إرهابية وصواريخ وأنفاق وانطلاق صفارات الإنذار."

واضاف قوله "ويجب أن يكون بمقدور الفلسطينيين أن يعيشوا وينعموا بفرصة تعليم أطفالهم والانتقال بحرية والمشاركة في بقية العالم وأن يحيوا حياة مختلفة عن تلك الحياة التي عانوا منها طويلا."

(إعداد محمد عبد العال للنشرة العربية)

رويترز