محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

وزير الخارجية الأمريكي جون كيري يتحدث في نيودلهي يوم الجمعة. تصوير: لوكاس جاكسون - رويترز.

(reuters_tickers)

من ديفيد برانستروم

رامشتاين (ألمانيا) (رويترز) - دعا وزير الخارجية الامريكي جون كيري -‭ ‬بدافع الخوف من تصاعد أعمال العنف في قطاع غزة‭ ‬- تركيا وقطر يوم الجمعة الى استخدام نفوذهما في تحقيق الافراج عن جندي اسرائيلي أشارت تقارير الى اختطافه مما أدى الى انهيار وقف لاطلاق النار بين اسرائيل وحماس.

واتصل كيري بوزير الخارجية القطري خالد بن محمد العطية ووزير الخارجية التركي أحمد داود اوغلو على الفور بعد أن أبلغه أحد مساعديه اثناء رحلة العودة من زيارة للهند بتقارير أشارت الى خطف الجندي الاسرائيلي ومقتل جنديين. وأدت هذه الحوادث الى الانهيار السريع لوقف اطلاق النار الذي توسط فيه كيري.

وقال مسؤول كبير بوزارة الخارجية الامريكية للصحفيين الذين يرافقون كيري "وجهنا لهما الدعوة لاستخدام نفوذهما وبذل كل ما بوسعهما من اجل عودة الجندي."

واضاف "بخلاف ذلك فان مخاطر هذا التصعيد المستمر الذي يؤدي الى مزيد من الخسائر في الارواح عالية للغاية."

وقال المسؤول إنه فهم أن وقف اطلاق النار انهار بعد ساعة من بدايته.

وتحدث كيري أيضا الى رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو وسيتحدث الى الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وقال مسؤول أمريكي كبير آخر إن الولايات المتحدة مازالت على اتصال بمصر التي كان من المقرر ان تكون مكانا للمحادثات بين الاطراف أثناء وقف اطلاق النار فيما يتعلق بما ستكون عليه الخطوة التالية.

وقال المسؤول "بالطبع لديهم الارادة لاستضافة المفاوضات لكن تركيزنا الاساسي هنا مازال هو تحديد كيفية التوصل الى وقف لاطلاق النار."

وأضاف "المسألة بالنسبة للجميع في هذه النقطة هي الى أين نذهب من هنا ليس فقط الولايات المتحدة وانما المجتمع الدولي وهذا بالطبع موضوع رئيسي للمناقشة في مكالمات الوزير."

وتابع "في ضوء الظروف على ارض الواقع والعنف الذي يندلع من وقت لآخر فان (وقف اطلاق النار) ليس الجهد الذي يبذل حاليا وانما الوسيلة الوحيدة الممكنة في رأينا لكي نرى نهاية للعنف."

وقال المسؤول الاول ان كيري كرر في مكالمته مع نتنياهو "دعم (واشنطن) القوى لاسرائيل وحق أي بلد في الدفاع عن النفس وعن مواطنيه ضد الهجمات" وخاصة اثناء وقف اطلاق النار.

وقال المسؤول عندما سئل ان كان العنف المشار اليه من تدبير ناشطين يتحركون من تلقاء انفسهم دون موافقة جهة أعلى قال "رأينا هو ان حماس لها السيطرة الامنية على غزة واذا كنا سنتفاوض على وقف لاطلاق النار مع طرفي الصراع وأحدهما حماس فانها مسؤوليتها ان تفي بتأكيداتها بأنها تمثل جانبها."

وقال المسؤول الاخر إنه "ما زال يوجد هناك قدر كبير لا نعرفه... لكن كل مؤشر يقول بانتهاك من جانب حماس."

(إعداد رفقي فخري للنشرة العربية - تحرير محمد هميمي)

رويترز