محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مقاتل يراقب أعمدة دخان أسود تتصاعد جراء قصف صاروخي في طرابلس يوم 2 أغسطس اب 2014. رويترز

(reuters_tickers)

من هبة الشيباني

طرابلس (رويترز) - تبادلت الفصائل الليبية إطلاق النار والقذائف في أجزاء مختلفة من طرابلس يوم الأحد متجاهلة المناشدات الدولية بوقف لإطلاق النار ينهي قتالا مستمرا منذ أكثر من شهر.

ويأتي الصراع في العاصمة في إطار الفوضى المتفاقمة في البلاد حيث يتطلع مقاتلون ساعدوا في الإطاحة بمعمر القذافي في انتفاضة عام 2011 الى الفوز الآن بنصيب من السلطة والثروة النفطية.

وتصارعت ميليشيات من مدينة مصراتة ومقاتلون مرتبطون ببلدة الزنتان الغربية من أجل السيطرة على العاصمة في أسوأ اشتباكات تقع منذ الانتفاضة التي دعمها حلف الأطلسي.

وعلى مدى اليوم أمكن سماع دوي إطلاق النار قرب المطار ومن أجزاء أخرى من العاصمة ولكن القتال كان أقل ضراوة مما كان عليه امس السبت حينما تحول جزء كبير من المدينة لساحة معركة.

وأجبرت المعارك الأمم المتحدة والحكومات الغربية على إجلاء دبلوماسييها مخافة أن تنزلق ليبيا إلى حرب أهلية.

وقالت بعثة الأمم المتحدة في ليبيا في بيان إنها "تأسف بشدة لعدم وجود استجابة للمناشدات الدولية المتكررة ولجهودها الخاصة لأجل وقف فوري لإطلاق النار.

"البعثة تحذر من أن استمرار القتال يشكل تهديدا خطيرا للعملية السياسية في ليبيا.. ولأمن واستقرار البلاد."

وقال مبعوث الأمم المتحدة الخاص الجديد برناردينو ليون الذي سيباشر عمله رسميا في أول سبتمبر أيلول إنه يسعى لإنهاء القتال وربما يتوجه إلى طرابلس في موعد لا يتجاوز الأسبوع المقبل.

واندلع أغلب القتال بسبب المطار الدولي في طرابلس الذي يسيطر عليه مقاتلون من الزنتان منذ أن اقتحموا العاصمة خلال حرب 2011.

ولا تملك حكومة ليبيا الهشة جيشا وطنيا وكثيرا ما تضع المقاتلين السابقين على كشوف الرواتب بوصفهم قوات أمن شبه رسمية في خطوة تسعى لاستيعابهم داخل الدولة الجديدة.

ولكن الكتائب المتخاصمة المدججة بالسلاح مرتبطة بفصائل سياسية متنافسة وتكون في الغالب موالية لمناطقها الجغرافية أو مدنها أو قادتها المحليين اكثر من ولائها للحكومة المركزية.

وأدت معركة منفصلة في مدينة بنغازي الشرقية إلى تعقيد الوضع الأمني حيث طرد تحالف من المتشددين الإسلاميين والمقاتلين السابقين الجيش من المدينة.

وأصدرت مجموعة من الإسلاميين في بنغازي تضم جماعة أنصار الشريعة بيانا يوم الاحد يرفض فكرة الديمقراطية والأحزاب السياسية العلمانية في ليبيا.

وقالت المجموعة في البيان إنها لا تقاتل من أجل الديمقراطية ولكن في سبيل الله وللدفاع عن الأرض.

وبعد ثلاثة أعوام من انهاء حكم القذافي فإن جهود ليبيا الهشة في السير نحو الديمقراطية قريبة من الفوضى. وأدى القتال على مدى شهر في طرابلس وبنغازي إلى مزيد من الاستقطاب للفصائل السياسية والميليشيات المتحالفة معها.

(إعداد سيف الدين حمدان للنشرة العربية- تحرير عماد عمر)

رويترز