محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

بيروت (رويترز) - اتهم لبنان يوم الخميس 43 سوريا بينهم قائد اسلامي أثار اعتقاله خمسة ايام من القتال بين اسلاميين والجيش اللبناني بالانتماء الى جماعات ارهابية مسلحة والسعي لاقامة امارة اسلامية.

وقال مصدر قضائي ان عشرة من اولئك المتهمين رهن الاحتجاز وبينهم عماد جمعة (30 عاما) الذي كان عضوا في جبهة النصرة -المنبثقة عن تنظيم القاعدة- التي تقاتل قوات الرئيس بشار الاسد في سوريا لكنه حول ولاءه في الاونة الاخيرة الى تنظيم الدولة الاسلامية الأكثر تشددا.

ودفع اعتقاله هذا الشهر متشددين اسلاميين في بلدة عرسال على الحدود مع سوريا الى الاستيلاء على مركز شرطة واحتجاز أكثر من 30 شرطيا وجنديا رهائن.

والمعركة التي اندلعت بعد ذلك مع الجيش واستمرت خمسة ايام كانت واحدة من أسوأ حالات امتداد الحرب الاهلية في سوريا الى لبنان. وتقول مصادر أمنية ان عشرات المتشددين و19 جنديا قتلوا.

وانتهى القتال عندما قبل المسلحون وساطة رجال دين سنة لبنانيين وانسحبوا بعدها وأخذوا معهم 19 جنديا اسرى.

وتقول مصادر الاسلاميين ان المسلحين يطالبون بالافراج عن جمعة كأحد الشروط للافراج عن الرهائن.

وقال قائد الجيش اللبناني لرويترز هذا الاسبوع ان اعترافات جمعة أدت الى اعتقال عدد من الخلايا المتشددة في أجزاء مختلفة من البلاد.

ومازال لبنان يتعامل مع تداعيات حربه الاهلية التي استمرت بين عامي 1975 و1990 وشهد اندلاع اقتتال طائفي عدة مرات داخل حدوده أذكته الحرب في سوريا.

(إعداد رفقي فخري للنشرة العربية - تحرير عماد عمر)

رويترز