محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مرشحة اليمين المتطرف الفرنسي للرئاسة مارين لوبان خلال تجمع انتخابي قرب ستراسبورج يوم 5 أبريل نيسان 2017. تصوير: كريستيان هارتمان - رويترز.

(reuters_tickers)

باريس (رويترز) - أثار قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب شن‭‭ ‬‬هجمات صاروخية على قاعدة جوية سورية انتقادا نادرا من مرشحة اليمين المتطرف الفرنسي للرئاسة مارين لوبان.

وترددت أصداء الضربة الأمريكية في الحملات الانتخابية لمرشحي الرئاسة الفرنسية قبل أسبوعين فقط من جولة التصويت الأولى واتخذ معظم المرشحين البارزين موقفا حذرا، أو منتقدا، للخطوة الأمريكية.

وقالت لوبان لمحطة "فرانس 2" التلفزيونية "أنا متفاجئة قليلا لأن ترامب قال مرارا إنه لا ينوي أن تبقى الولايات المتحدة شرطيا للعالم بعد الآن وهذا ما فعله بالضبط أمس."

وتساءلت لوبان "هل كثير أن نطلب انتظار نتائج تحقيق دولي مستقل (في هجوم يوم الثلاثاء على بلدة خان شيخون في سوريا) قبل تنفيذ هذا النوع من الضربات؟"

وشدّدت لوبان على عدم رغبتها في تكرار أحداث العراق وليبيا حيث اعتبرت أن التدخل الغربي "جلب الفوضى وانتهى بتعزيز قوة .. المنظمات الإرهابية."

وأظهر استطلاع الرأي أن لوبان والمرشح الوسطي إيمانويل ماكرون متساويان في مستوى الشعبية قبيل الجولة الأولى من التصويت في 23 أبريل نيسان.

ويتوقع أن يخوض المرشحان الجولة الثانية في السابع من مايو أيار حيث أظهرت الاستطلاعات أن ماكرون سيتغلب بسهولة على لوبان.

وكرر ماكرون، الذي دعا قبل ساعات من الضربة الأمريكية إلى تدخل عسكري دولي ضد الأسد تحت مظلة الأمم المتحدة، يوم الجمعة بأنه يريد "عملا منسقا على المستوى الدولي" ضد الرئيس السوري بشار الأسد.

(إعداد داليا نعمة للنشرة العربية - تحرير أحمد صبحي خليفة)

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

رويترز