محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

وزير الخارجية الإسرائيلي أفيجدور ليبرمان (الى اليمين) في صورة من ارشيف رويترز.

(reuters_tickers)

القدس (رويترز) - قال وزير الخارجية الإسرائيلي أفيجدور ليبرمان يوم الاثنين إن حزبه أنهى شراكته مع حزب ليكود الذي يرأسه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مشيرا إلى أن الخلافات حول كيفية مواجهة حركة المقاومة الاسلامية (حماس) أدت إلى هذا الانفصال.

ولكنه أضاف أن حزبه إسرائيل بيتنا -الذي يؤيد توجها أكثر حزما تجاه حماس التي تسيطر على قطاع غزة- سيبقى ضمن الائتلاف الحكومي برئاسة نتنياهو على الرغم من انفصاله عن ليكود.

وقال ليبرمان في مؤتمر صحفي "الخلافات بيني وبين رئيس الوزراء أضحت حديثا أكثر أساسية وجوهرية."

وربما يحاول ليبرمان عبر تسليط الضوء على خلافه مع نتنياهو أن يضع نفسه في موقع أكثر تشددا من رئيس الوزراء المحافظ ويكسب من جديد تأييد الناخبين الذين تحولوا إلى حزب البيت اليهودي برئاسة نفتالي بينيت.

ودعا ليبرمان إلى عملية عسكرية واسعة ضد حماس في قطاع غزة.

واشتعلت الحدود بين اسرائيل وقطاع غزة في الأسابيع الماضية وسط اطلاق حماس صواريخ على إسرائيل التي ردت بغارات جوية.

وقال ليبرمان "لا يمكننا أن نتحمل أن يكون بحوزة حزب إرهابي مئات الصواريخ التي قد يقرر في أي لحظة استخدامها ضدنا. هناك اقتراحات بأن ننتظر... ولكن لا أعرف ماذا ننتظر."

وحذر نتنياهو من التورط في عمل عسكري متهور في حين قالت مصادر سياسية إنه وقعت مشادة بين نتنياهو وليبرمان في اجتماع للحكومة يوم الاحد للبحث في كيفية مواجهة حماس.

وفي المؤتمر الصحفي اعترف ليبرمان بوقوع جدل محتدم مع نتنياهو خلال الاجتماع ولكنه لم يقدم أي تفاصيل.

وقال في المؤتمر "في الحقيقة إن هذا التحالف لم ينجح لا في الانتخابات أو بعدها" مضيفا إنه سيبقى "شريكا مخلصا في الائتلاف" الحكومي.

(إعداد داليا نعمة للنشرة العربية - تحرير علا شوقي)

رويترز