محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

طرابلس (رويترز) - قال مسؤول ليبي يوم الثلاثاء إن السلطات تحاول التفاوض مع جماعة قطعت امدادات المياه عن العاصمة طرابلس للمرة الثانية خلال شهرين للضغط من أجل إطلاق سراح حليف لها مسجون.

وقال المتحدث باسم جهاز إدارة النهر الصناعي توفيق الشويهدي إن الجماعة أغلقت الأنابيب التي تضخ المياه إلى طرابلس ومدن أخرى على الساحل عند شبكة آبار الحساونة جنوبي طرابلس.

وأضاف الشويهدي "اليوم الخامس على التوالي متوقفة المياه ونحاول التفاوض معهم".

وتطالب الجماعة المؤيدة لمعمر القذافي بإطلاق سراح المبروك احنيش وهو زعيم فصيل مسلح احتجزته قوة الردع الخاصة في طرابلس الشهر الماضي.

وقوة الردع متحالفة مع الحكومة الليبية التي تدعمها الأمم المتحدة.

وأصدر مؤيدو احنيش تهديدات متعددة بتخريب بنية تحتية منها امدادات الوقود والغاز وقطعوا في أكتوبر تشرين الأول المياه عن العاصمة لمدة أسبوعين تقريبا.

والنهر الصناعي العظيم عبارة عن شبكة خطوط أنابيب أقيمت إبان عهد القذافي لضخ المياه الجوفية من الجنوب الصحراوي إلى المناطق الساحلية.

وتنقطع المياه في وقت يعاني فيه الليبيون في ظل تراجع حاد في مستويات المعيشة بسبب الصراع، الذي تطور بعد الإطاحة بالقذافي في العام 2011، وأزمة اقتصادية أدت إلى تضخم سريع ونقص حاد في السيولة النقدية.

واحتشد الناس في طوابير طويلة في طرابلس خلال الأيام الأخيرة للحصول على الوقود وغاز الطهي. ورغم نفي الموزعين حدوث نقص إلا أن بعض السكان الذين يخشون تعطل الامدادات وقفوا لأكثر من ساعة في طوابير للحصول على الوقود في عبوات أو لملء خزانات سياراتهم.

(إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










رويترز