Navigation

ليبيا تسعى الى تعزيز الاستثمار بصفقات تركية

هذا المحتوى تم نشره يوم 25 نوفمبر 2009 - 15:37 يوليو,

طرابلس (رويترز) - قال مسؤولون ان تركيا وليبيا وقعتا سلسلة من اتفاقيات التعاون تتراوح من الصحة الى التعليم والبناء فيما يختتم رئيس وزراء تركيا رجب طيب اردوغان زيارة استمرت ثلاثة أيام لطرابلس.
وتهدف معظم الاتفاقيات الى تعزيز الاستثمار والتجارة حيث تحاول ليبيا التي تخرج من سنوات من العزلة التي فرضت عليها بسبب العقوبات تحديث البنية التحتية وتحسين الخدمات العامة وتأمين امدادات الغذاء لسكانها الذين يتزايد عددهم.
وكان مسؤولون ليبيون قد قالوا انهم يريدون أن تصبح بلادهم جسرا تجاريا لافريقيا. وستسفر الاتفاقات التي وقعت اليوم عن تعاون بين الدولتين المطلتين على البحر المتوسط في مجالات الصحة والتعليم والبناء في أنحاء القارة.
وبموجب ست مذكرات تفاهم وقعت في طرابلس يوم الاربعاء تعقد ليبيا شراكة مع تركيا في قطاعات النقل والمصارف والزراعة وستعمل وكالات الاستثمار الحكومية بالدولتين معا في مشاريع مشتركة.
وذكر مسؤولون أنه تم توقيع اتفاقيتين لالغاء متطلبات تأشيرات السفر وتشجيع وتأمين الاستثمار.
وقال البغدادي علي المحمودي رئيس الوزراء الليبي خلال مراسم التوقيع ان العلاقات الليبية التركية دخلت مرحلة جديدة من التعاون الاقتصادي والتجاري.
وأضاف أن الدولتين تهدفان الى مضاعفة التجارة في الاعوام القادمة وان العقود التي وقعت مع شركات تركية قيمتها نحو عشرة مليارات دولار.
وكشف اردوغان يوم الثلاثاء عن خطط لانشاء بنك للاستثمار الزراعي مملوك ملكية مشتركة رأسماله مليار دولار سيعطي دفعة لجهود تركيا لتأمين امدادات الغذاء.
كما صرح مسؤولون أتراك بأنهم يريدون الحصول على مزيد من امدادات بلادهم من النفط مباشرة من ليبيا عضو منظمة البلدان المصدرة للبترول ( اوبك).

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.