محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيس الأمريكي باراك اوباما (الى اليمين) ورئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في صورة من أرشيف رويترز.

(reuters_tickers)

دبي (رويترز) - هدد مؤيدون للمتشددين الإسلاميين السنة الذين استولوا على مناطق كبيرة من شمال العراق هذا الشهر على موقع إلكتروني بمهاجمة الأمريكيين في حال توجيه ضربات جوية أمريكية للدولة الإسلامية في العراق والشام.

وعرض الرئيس الأمريكي باراك أوباما إرسال نحو 300 مستشار عسكري أمريكي لمساعدة العراق على وقف تقدم المقاتلين المتشددين.

وأحجمت واشنطن حتى الان عن تلبية طلب الحكومة العراقية ذات الغالبية الشيعية برئاسة نوري المالكي للقيام بضربات جوية.

ودعا حساب على تويتر "لرابطة الأنصار" اجتذب حوالي 21 ألف شخص المتعاطفين مع الدولة الاسلامية في العراق والشام الى نشر تغريدات يوم الجمعة القادم تحذر أمريكا من تنفيذ ضربات جوية.

وقالت الرسالة إن هذه الحملة عبارة عن رسائل يوجهها المسلمون من أهل السنة في كل العالم للشعب الأمريكي. وجاء فيها "الحملة عبارة عن رسائل تهديد لكل أمريكي في حال ضرب أمريكا للعراق."

وجاء في واحدة من مئات التغريدات المؤيدة "قالها شيخنا الشهيد أسامة (بن لادن) لا تشاور أحدا في قتل الأمريكان."

وجاء في أخرى "تدخل أمريكا في شؤون الدولة الإسلامية في العراق والشام يعني أن الأمريكي الكافر هدف لضربات المجاهدين في أي مكان."

وفي حين لا يوجد حساب رسمي للجماعة على مواقع التواصل الإجتماعي لكن لديها الكثير من المتتبعين لأخبارها.

وتنشر الجماعة بشكل مستمر مشاهد فيديو عالية الجودة عن مآثر الجماعة المتشددة في المعارك في سوريا والعراق.

(إعداد داليا نعمة للنشرة العربية - تحرير أميرة فهمي)

رويترز