محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس يتحدث في واشنطن يوم الثالث من اكتوبر تشرين الأول 2017. تصوير: ارون بيرنستاين - رويترز.

(reuters_tickers)

من إدريس علي

واشنطن (رويترز) - قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس يوم الجمعة إن الولايات المتحدة تراقب عن كثب التوتر بين السلطات العراقية والكردية حول كركوك وتعمل لضمان عدم تصاعده.

وأبلغ ماتيس الصحفيين "نعمل من أجل ذلك. وزير الخارجية الأمريكي يقود (الجهود) لكن قواتي ... نعمل أيضا على التأكد من منع أي احتمال لنشوب صراع".

واتخذت الحكومة المركزية في بغداد سلسلة خطوات لعزل المنطقة الكردية التي تتمتع بحكم ذاتي منذ تصويتها بشكل ساحق لصالح الاستقلال في استفتاء جرى في 25 سبتمبر أيلول من بينها حظر الرحلات الجوية الدولية من الذهاب إلى هناك.

وقال ماتيس إنه على الرغم من علمه بتحرك القوات فإنه لم يسمع عن نشوب أي قتال ودعا الطرفين إلى التركيز على محاربة تنظيم الدولة الإسلامية.

وأضاف "لا يمكن أن ننقلب على بعض الآن. لا نريد أن يصل هذا إلى وضع إطلاق نار".

ويبلغ عدد سكان كركوك أكثر من مليون نسمة وتقع خارج المنطقة الكردية مباشرة ولكن قوات البشمركة انتشرت هناك في 2014 عندما انهارت قوات الأمن العراقية في مواجهة هجوم لتنظيم الدولة الإسلامية. وحال انتشار البشمركة دون سقوط حقول كركوك النفطية في يد تنظيم الدولة الإسلامية.

ومع تقلص مساحة الأراضي التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية بدأت الانقسامات العرقية والطائفية التي عاني منها العراق أكثر من عشر سنوات إلى الظهور من جديد.

وقال ماتيس إنه لابد من تسوية الخلافات سياسيا وليس عسكريا.

وأضاف "هذه قضايا قائمة منذ فترة طويلة في بعض الحالات..علينا إعادة تقويمها وإيجاد وسيلة لحلها سياسيا وتسويتها بحلول توفيقية".

(إعداد أحمد صبحي خليفة للنشرة العربية)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز