Navigation

ماكرون لمؤتمر المانحين: مستقبل لبنان على المحك

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في صورة من أرشيف رويترز reuters_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 09 أغسطس 2020 - 14:32 يوليو,

من من يمينج وو

حصن بروجانكون (فرنسا) 9 أغسطس آب (رويترز) - قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في مؤتمر طارئ للمانحين يوم الأحد إن من واجب القوى العالمية دعم الشعب اللبناني بعد انفجار هائل دمر عاصمته في الوقت الذي بات فيه مستقبل البلاد على المحك.

كان الاقتصاد اللبناني المثقل بالديون يعاني من أزمة بالفعل ويئن تحت وطأة جائحة فيروس كورونا قبل الانفجار الذي وقع في مرفأ بيروت وأودى بحياة 158 شخصا. لكن الحكومات الأجنبية تتحفظ بشأن تقديم الدعم المطلق لحكومة يعتقد شعبها أنها غارقة في الفساد.

وقال ماكرون في افتتاح مؤتمر للمانحين عبر الإنترنت شارك في تنظيمه إن الأمم المتحدة يجب أن تنسق الاستجابة الدولية في لبنان.

وأضاف ماكرون من منتجعه الصيفي في الريفيرا الفرنسية "على الرغم من اختلاف الآراء، فعلى الجميع أن يهب لمساعدة لبنان وشعبه.. مهمتنا اليوم هي العمل بسرعة وكفاءة لتنسيق مساعداتنا على الأرض حتى تصل في أسرع وقت ممكن إلى الشعب اللبناني".

وأضاف أن عرض المساعدة شمل دعما لإجراء تحقيق مستقل ذي مصداقية في انفجار مرفأ بيروت في الرابع من أغسطس آب والذي دفع بعض اللبنانيين إلى الدعوة لانتفاضة للإطاحة بزعمائهم السياسيين.

ودمر الانفجار أحياء بأكملها وتسبب في تشريد 250 ألف شخص وهدم مؤسسات تجارية وأطاح بإمدادات الحبوب الأساسية.

ومن المرجح أن تبلغ كلفة عملية إعادة إعمار بيروت مليارات الدولارات. ويتوقع اقتصاديون أن يشطب الانفجار ما يصل إلى 25 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي للبلاد.

ويشعر كثيرون من اللبنانيين بالغضب من رد فعل الحكومة ويقولون إن الكارثة تسلط الضوء على إهمال نخبة سياسية فاسدة. واقتحم محتجون مقار وزارات في بيروت أمس السبت وحطموا مكاتب جمعية مصارف لبنان.

* ترامب: الجميع يريد المساعدة

زار ماكرون بيروت يوم الخميس، وكان أول رئيس في العالم يفعل ذلك بعد الانفجار، ووعد الشعب اللبناني بتوفير المساعدات الإنسانية لكنه شدد على الحاجة لإصلاحات سياسية جذرية لحل مشاكل البلاد وضمان دعم أطول أمدا.

وقال للحشود التي استقبلته "أضمن لكم ألا تذهب المساعدات (إعادة البناء) للأيدي الفاسدة".

وشهد الأسبوع الماضي تعاطفا جارفا مع لبنان من شتى أنحاء العالم وأرسلت دول عدة دعما إنسانيا فوريا شمل إمدادات طبية، لكن لم تصدر إلى الآن تعهدات بتقديم مساعدات مالية.

وقال ماكرون إن من واجب المجتمع الدولي مد يد العون.

وأضاف "دورنا أن نكون بجانبهم.. مستقبل لبنان على المحك".

وأحجم مساعد لماكرون يوم السبت عن تحديد هدف للمؤتمر. وقال المسؤول إن المساعدات الطارئة ضرورية لإعادة البناء وللمساعدات الغذائية والإمدادات الطبية والمدارس والمستشفيات.

وقال المسؤول بقصر الإليزية إن إسرائيل وإيران لم تشاركا في المؤتمر الذي عقد عبر دائرة تلفزيونية.

وسيشارك الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في المؤتمر. وكتب على تويتر "الكل يرغب في المساعدة".

(الدولار = 0.8485 يورو)

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.