محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

جنود بالجيش اليمني على نقطة تفتيش في جنوب البلاد يوم 23 مايو ايار 2014 - رويترز

(reuters_tickers)

عدن/صنعاء (رويترز) - قال مسؤول محلي ان تسعة أشخاص قتلوا في انفجار قنبلة في جنوب اليمن يوم الاربعاء وقالت مصادر قبلية في الشمال ان 15 شخصا آخرين قتلوا في اشتباكات بين مسلحين من الحوثيين ومسلحين سنة موالين لحزب الإصلاح.

ويشهد اليمن أعمال عنف يشارك فيها بصفة أساسية متشددون سنة من تنظيم القاعدة في جنوب البلاد واشتباكات بين رجال قبائل شيعية واسلاميين سنة في الشمال منذ احتجاجات عام 2011 التي أجبرت الرئيس علي عبد الله صالح على التنحي.

ويواجه اليمن حركة انفصالية في الجنوب وانتشار عنف تنظيم القاعدة في أنحاء البلاد.

وفي بلدة صبر بمحافظة لحج في جنوب اليمن قال مسؤول محلي ان مسلحين يشتبه بأنهم من تنظيم القاعدة فجروا شحنة ناسفة على جانب طريق عندما حاول فريق من خبراء المفرقعات ابطال مفعولها بينما كان سكان يتابعون ما يجري مما أدى الى مقتل تسعة أشخاص واصابة 14 آخرين.

وقال المسؤول ان ثلاثة من خبراء المفرقعات واثنين من السكان المحليين وأربعة من قوات الامن قتلوا في الانفجار الذي أعلنت القاعدة المسؤولية عنه.

وفي شمال شرق اليمن قالت مصادر قبلية إن قتالا اندلع في محافظة الجوف مساء يوم الثلاثاء بين الحوثيين ومقاتلي حزب الاصلاح استخدم فيه الطرفان الأسلحة الثقيلة مثل الدبابات التي استولى عليها المقاتلون في وقت سابق من الجيش اليمني.

وأخفقت اتفاقات وقف إطلاق النار التي توصلت إليها الحكومة مرارا في وقف القتال بين الطرفين.

وقتل 200 شخص على الأقل ونزح أكثر من 35 ألفا في الشهر الماضي عندما استولى الحوثيون على مدينة عمران التي تبعد 50 كيلومترا شمالي العاصمة صنعاء.

وقال الحوثيون إنهم يقاتلون خصومهم الموالين لحزب الإصلاح الإسلامي المرتبط بجماعة الإخوان المسلمين وليس الحكومة اليمنية.

ويحاول الحوثيون الذين يسيطرون على أغلب محافظة صعدة الواقعة على الحدود مع السعودية وقرب محافظة الجوف ان يرسخوا سيطرتهم في شمال البلاد بينما تتجه البلاد نحو اعتماد نظام حكم اتحادي يمنح المزيد من الصلاحيات للسلطات المحلية.

(إعداد رفقي فخري للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)

رويترز