محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مقديشو (رويترز) - هدد متمردو الشباب الصوماليون بمهاجمة عاصمتي أوغندا وبوروندي للثأر من الهجمات الصاروخية التي شنتها قوات حفظ السلام التابعة للاتحاد الافريقي وقتل فيها 30 مدنيا على الاقل في العاصمة الصومالية مقديشو.
وقال شيخ علي محمد حسين الذي نصبته الشباب حاكما لمنطقة بانادير التي تضم مقديشو للصحفيين في ساعة متأخرة من ليل الخميس "سنجعل شعوبهم تنتحب. سنهاجم بوجومبورا وكمبالا... سننقل قتالنا الى هاتين المدينتين وسندمرهما."
وتشارك بوروندي وأوغندا بنحو 2500 جندي في قوات حفظ السلام التابعة للاتحاد الافريقي العاملة في العاصمة الصومالية مقديشو.
وقال شهود من رويترز ان القوات الافريقية أطلقت ما لا يقل عن 35 صاروخا وقذيفة مورتر يوم الخميس على منطقة سوق البكارة في المدينة بعد أن أطلق منها مسلحو الشباب نيران مدفعية على طائرة الرئيس الصومالي شيخ شريف أحمد بينما كان يغادر متوجها لحضور قمة في أوغندا.
وتتهم الولايات المتحدة جماعة الشباب التي تريد الاطاحة بحكومة أحمد الهشة المدعومة من الامم المتحدة لتطبيق تفسيرها المتشدد للشريعة الاسلامية في الصومال بانها ذراع تنظيم القاعدة في البلد الواقع في القرن الافريقي.
ونفى الميجر باريجي با هوكو المتحدث باسم قوات حفظ السلام التابعة للاتحاد الافريقي في مقديشو يوم الجمعة قيام جنوده باطلاق أي قذائف مدفعية وألقى بمسؤولية سقوط قتلى من المدنيين يوم الخميس على قنابل المتمردين.
وقال با هوكو لرويترز "لم نقصف أي مكان...نتحرى الامر وكذلك الحكومة الصومالية.
"الشباب يريدون جرنا الى حربهم...انهم يقصفوننا ثم يقصفون البكارة أيضا ثم يبلغون الناس هناك ان قوات حفظ السلام هي التي قتلت المدنيين.. نعرف أساليبهم."
وأسفر القتال في الصومال عن مقتل 19 ألف مدني منذ بداية عام 2007 ونزوح 1.5 مليون اخرين عن ديارهم مما أدى لواحدة من أسوأ الكوارث الانسانية في العالم.
وتقول أجهزة أمن غربية ان الصومال أصبح ملاذا امنا للمتشددين بما في ذلك "جهاديون" أجانب يستخدمون الدولة الواقعة في القرن الافريقي للتخطيط لشن مزيد من الهجمات في المنطقة وما ورائها.
وحذر الرئيس الاوغندي يوويري موسيفيني الشباب من الاقدام على أي شيء وقال للصحفيين في كمبالا "هؤلاء الارهابيون...اذا حاولوا مهاجمتنا فسيدفعون الثمن غاليا."
وندد رئيس الوزراء الصومالي عمر عبد الرشيد شارماركي متحدثا لرويترز في كينيا المجاورة بالمتمردين.
وقال "انهم يطلقون النيران من البكارة وحتى من المساجد. يستخدمون الناس كدروع بشرية...نشعر بالاسف لما حدث. ليس في نيتنا أبدا أن نضر شعبنا."
وكانت احداث الخميس واحدة من أعنف الاشتباكات التي تهز مقديشو خلال اسابيع كما انها ابرزت الصعوبات التي تواجه قوة الاتحاد الافريقي البالغ قوامها خمسة الاف جندي.
وقال با هوكو "لا نستخف يتهديداتهم. أي محاولة لمهاجمة بوروندي أو اوغندا ستقابل باجراء حاسم وسيتم دحرها."
من عبدي جوليد وابراهيم محمد

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز