محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مجلس الامن يصوت بادخال مساعدات إنسانية الى سوريا خلال جلسته في نيويورك يوم الاثنين. تصوير: مايك سيجار- رويترز.

(reuters_tickers)

من ميشيل نيكولز

الأمم المتحدة (رويترز) - لتصحيح اسم معبر على حدود الاردن في الفقرة السابعة)

سمح مجلس الأمن الدولي يوم الاثنين بإدخال مساعدات إنسانية من دون موافقة الحكومة السورية عبر أربعة معابر حدودية تقود إلى مناطق يسيطر عليها المعارضون من تركيا والعراق والأردن.

ويأتي ذلك على الرغم من تحذير سوريا من أنها تعتبر إيصال مثل تلك المساعدات بمثابة شن هجوم عليها.

ويقضي القرار الصادر بالإجماع بإنشاء آلية مراقبة على مدى 180 يوما لتحميل قوافل المعونة في الدول المجاورة التي ستبلغ بدورها السلطات السورية "بالطبيعة الإنسانية لشحنات الإغاثة هذه".

وتقول الأمم المتحدة إن نحو 10.9 مليون شخص في سوريا يحتاجون للمساعدة منهم 4.7 مليون موجودون في مناطق يصعب الوصول إليها بينما هناك ثلاثة ملايين نزحوا جراء الصراع. وأسفرت الحرب الأهلية الدائرة منذ ثلاثة أعوام عن مقتل 150 ألف شخص على الأقل.

وفي الشهر الماضي حذرت الحكومة السورية مجلس الأمن من أن تسليم المساعدات عبر حدودها إلى مناطق يسيطر عليها معارضون من دون موافقتها يصل إلى حد اعتباره هجوما.

ويأتي قرار المجلس الصادر يوم الاثنين متابعة لقرار تبناه المجلس في فبراير شباط طالب بوصول المساعدات في سوريا بشكل سريع ومن دون إعاقة. وقالت الأمم المتحدة إن ذلك القرار لم ينجح في إحداث فرق.

ويسمح القرار الجديد بتسليم المعونة عبر معبر اليعربية على الحدود العراقية والرمثا على الحدود مع الأردن وباب السلام وباب الهوا على الحدود مع تركيا. وسقط المعبران التركيان بيد مقاتلين متشددين إسلاميين سيطروا على مساحات كبيرة في العراق وسوريا الشهر الماضي.

وقالت سيلفي لوكاس سفيرة لوكسمبورج لدى الأمم المتحدة عقب التصويت "لن تكون هناك حاجة إلى موافقة السلطات السورية بعد الآن."

ووافقت روسيا والصين وهما حليفتان لسوريا على القرار بعد أكثر من شهر من المفاوضات بشأن نصه الذي صاغه الأردن وأستراليا ولوكسمبورج. ومن أهم الخطوات التي أسهمت في ضمان صوتي الصين وروسيا إضعاف التهديد باتخاذ مزيد من التدابير مثل العقوبات الاقتصادية إذا لم يلتزم الطرفان المتحاربان.

وجرى تخفيف صياغة القرار بحيث نص على أن المجلس "يشدد على" بدلا من "يقرر" اتخاذ "مزيد من التدابير في حال عدم الالتزام". وسيتعين على مجلس الأمن المؤلف من 15 عضوا إصدار قرار آخر من أجل فرض أي عقوبات.

واعترف دبلوماسيون غربيون اشترطوا عدم الإفصاح عن هوياتهم بأن القرار لم يكن على نفس القدر من طموح النص الأصلي الذي طالب بإيصال للمعونات تحت حماية. ولكنهم أضافوا أن المعابر الأربعة لا تسمح بإيصال المعونات الإنسانية لنحو مليوني شخص.

وأراد الدبلوماسيون أيضا أن يصدر القرار وفقا للفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة الذي يشمل منح مجلس الأمن سلطة فرض القرارات من خلال عقوبات اقتصادية أو بالقوة العسكرية. ولكن روسيا قالت صراحة إنها ستمنع صدور قرار كهذا.

واستخدمت روسيا والصين حق النقض فيما مضى للحيلولة دون صدور أربعة قرارات تهدد باتخاذ أي خطوة ضد حكومة الرئيس بشار الأسد.

وقالت الأمم المتحدة في إبريل نيسان إنها ستحتاج إلى قرار يصدر بموجب الفصل السابع يتيح تسليم المعونات عبر الحدود من دون الحصول على موافقة الحكومة السورية.

ولكن دبلوماسيين طلبوا عدم الإفصاح عن هوياتهم قالوا إن مكتب الشؤون القانونية التابع للأمم المتحدة يعتقد أن القرار الصادر يوم الاثنين قوي بما يكفي للسماح بعبور المساعدات الإنسانية من الأمم المتحدة من دون موافقة دمشق.

(إعداد سيف الدين حمدان للنشرة العربية - تحرير محمد هميمي)

رويترز