رويترز عربي ودولي

بيروت (رويترز) - قال محافظ مدينة حمص السورية طلال البرازي لقناة الميادين التلفزيونية اللبنانية إن هجوما صاروخيا أمريكيا على قاعدة جوية قرب المدينة يوم الجمعة أوقع خمسة قتلى لكنه لا يعتقد أن عدد القتلى سيزيد بشكل كبير.

وقال البرازي لرويترز في تصريحات منفصلة إن القاعدة الجوية المستهدفة كانت تقدم الدعم الجوي لعمليات الجيش ضد تنظيم الدولة الإسلامية شرقي تدمر.

وأضاف لرويترز عبر الهاتف "أعتقد إن شاء الله أن الأضرار البشرية ليست كبيرة لكن هناك أضرارا مادية."

وقال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إنه أمر بضربات صاروخية على قاعدة جوية انطلق منها هجوم فتاك بالأسلحة الكيماوية هذا الأسبوع مضيفا أنه تصرف بما يخدم "مصلحة الأمن القومي" الأمريكي في مواجهة الرئيس السوري بشار الأسد.

وذكر البرازي لقناة الميادين دون الخوض في تفاصيل أن هناك خسائر في صفوف المدنيين في قرية قرب القاعدة.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان نقلا عن مصادره الخاصة إن أربعة جنود سوريين قتلوا وإن أحدهم ضابط كبير. ولم يتسن الاتصال بمسؤولين في الجيش السوري للتعقيب.

وقال البرازي في التصريحات التي أدلى بها فجر يوم الجمعة إن عمليات الإنقاذ والإطفاء مستمرة منذ ساعتين في القاعدة.

وأضاف أن الهجوم شكل من أشكال دعم الجماعات "الإرهابية المسلحة" ومحاولة لإضعاف قدرات الجيش السوري على محاربة الإرهاب.

وقال في مقابلة مع التلفزيون السوري "القيادة السورية والسياسة السورية لن تتبدل وهذه الاستهدافات لم تكن الأولى وأعتقد أنها لن تكون الأخيرة."

وذكر مسؤولون أمريكيون أن الجيش الأمريكي أطلق العشرات من صواريخ كروز على القاعدة الجوية ردا على الهجوم الذي يعتقد أنه تم باستخدام غاز سام في منطقة تسيطر عليها المعارضة. وألقت واشنطن باللوم في الهجوم على القوات السورية.

ونفت الحكومة السورية بقوة مسؤوليتها عن الهجوم.

وقال البرازي في مقابلته مع التلفزيون الرسمي إن الضربات الأمريكية استهدفت "المواقع العسكرية في سوريا وفي حمص بشكل خاص" بهدف "خدمة أهداف الإرهاب في سوريا وأهداف إسرائيل في نهاية الأمر".

(إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير أمل أبو السعود)

رويترز

  رويترز عربي ودولي