محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صورة من أرشيف رويترز للناشط الحقوقي البحريني نبيل رجب.

(reuters_tickers)

دبي (رويترز) - قالت منظمة حقوقية يوم الأربعاء إن محاميي الناشط الحقوقي البحريني البارز نبيل رجب انسحبوا من المحكمة بعدما رفض قاض طلبهم بتأجيل المحاكمة.

وقال معهد البحرين للحقوق والديمقراطية إن المحامين طلبوا من المحكمة تأجيل القضية حتى يتمكن نبيل رجب الذي يعالج منذ أبريل نيسان من الحضور والدفاع عن نفسه.

وأوضح المعهد أن صحة رجب تدهورت نتيجة الحبس الانفرادي وإنه خضع لجراحة لعلاج تقرحات سببت له نزيفا.

وقال المعهد في بيان "عندما رفض القاضي الجزار طلب التأجيل أعلن أعضاء فريق الدفاع انسحابهم من المحكمة حتى يتسنى لموكلهم الحضور شخصيا وتركوا قاعة المحكمة".

وكان رجب أحد قادة الاحتجاجات المؤيدة للديمقراطية عام 2011 التي قادتها الأغلبية الشيعية واحتجزته السلطات مرارا.

وخضع الرجل لمحاكمتين يوم الأربعاء الأولى صباحا بتهمة تغريدات على تويتر والأخرى عند الظهر بشأن اتهامه بنشر أخبار زائفة. ويواجه نبيل رجب محاكمة ثالثة في تهم كتابة مقال رأي ينتقد فيه ظروف السجون في البلاد.

وقال المعهد إن المحاكمة الخاصة بالتغريدات تأجلت حتى السابع من أغسطس آب بينما تأجلت المحاكمة المرتبطة بنشر أخبار زائفة حتى الثاني من يوليو تموز.

ولم تعلق الحكومة بعد على التقرير.

وفي مقال رأي بصحيفة نيويورك تايمز خاطب رجب القراء وقال إنه يكتب لهم من "زنزانة سجن بحريني حيث يجري اعتقالي منذ بداية الصيف في سجن انفرادي معظم الوقت".ودعت لجنة الأمم المتحدة لمناهضة التعذيب حكومة البحرين الشهر الماضي إلى إخراج رجب من حبسه الانفرادي المستمر منذ أكثر من تسعة أشهر والتحقيق في مزاعم واسعة الانتشار بسوء معاملة وتعذيب المحتجزين.

وتنفي البحرين تورط الشرطة في أي انتهاك ممنهج أو وجود انتهاكات في السجون وتقول إنها تواجه حملة من أعمال العنف تدعمها إيران.

(إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز