محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

القاهرة (رويترز) - فال محام يوم الخميس إن هشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات في مصر أحيل إلى محاكمة عسكرية بتهمة نشر أخبار كاذبة تسئ إلى القوات المسلحة.

وأضاف المحامي علي طه في اتصال هاتفي مع رويترز أن أولى جلسات محاكمة موكله ستعقد يوم الاثنين المقبل.

وكانت النيابة العسكرية قد أمرت في فبراير شباط بحبس جنينة 15 يوما على ذمة التحقيق.

وفي ذلك الوقت قالت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية الرسمية إن أمر الحبس صدر بناء على تصريح أدلى به جنينة وجاء فيه أن رئيس أركان الجيش المستدعى الفريق سامي عنان يحتفظ بوثائق وأدلة تحتوي على ما يدين الدولة وقيادتها في أحداث عنف وقعت بعد انتفاضة 2011.

وكان جنينة عضوا قياديا في الحملة الانتخابية لعنان الذي احتجز في يناير كانون الثاني بعد أن اتهمه الجيش بإعلان اعتزامه الترشح لانتخابات الرئاسة دون الحصول على إذن منه.

وأجريت الانتخابات في مارس آذار وفاز فيها الرئيس عبد الفتاح السيسي بولاية ثانية.

وكان الجيش يشير فيما يبدو إلى مقابلة أجراها جنينة مع موقع (هاف بوست عربي).

ونفي محام موكل من عنان ما ورد على لسان جنينة الذي ألقي القبض عليه يوم صدور الأمر بحبسه على ذمة التحقيق.

وأدانت منظمة العفو الدولية المعنية بالدفاع عن حقوق الإنسان احتجاز جنينة معتبرة إياه "إهدارا تاما للحق في حرية التعبير والمشاركة في الحياة العامة".

وتقول مصر إن احتجازه يأتي في نطاق حماية الأمن القومي للبلاد.

وكان عدد من الأشخاص قد اعتدوا على جنينة بالضرب في يناير كانون الثاني بعد أيام من احتجاز عنان. وزعم جنينة، وهو قاض سابق، أن أجهزة الدولة تقف وراء الاعتداء لكن المتهمين بارتكابه قالوا إن إصاباته نتجت عن شجار معه بعد حادث سيارة.

(تغطية صحفية للنشرة العربية أمينة إسماعيل وهيثم أحمد - إعداد محمد عبد اللاه - تحرير نادية الجويلي)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










رويترز