رويترز عربي ودولي

جنيف (رويترز) - قال محققون في جرائم الحرب بالأمم المتحدة يوم الثلاثاء إنهم يحققون في هجوم كيماوي مزعوم في بلدة بمحافظة إدلب السورية وأيضا تقارير عن هجوم لاحق على منشأة طبية يعالج فيها مصابون.

وقالت لجنة الأمم المتحدة للتحقيق بشأن سوريا في بيان نددت فيه بالهجوم الذي أودى بحياة عشرات المدنيين إن استخدام أسلحة كيماوية وكذلك أي استهداف متعمد للمنشآت الطبية "سيرقيان إلى جرائم الحرب وانتهاكات خطيرة لقانون حقوق الإنسان."

وأضافت اللجنة المستقلة التي يرأسها الخبير البرازيلي باولو بينيرو "لا بد من تحديد الجناة في مثل هذه الهجمات ومحاسبتهم."

(إعداد علي خفاجي للنشرة العربية- تحرير وجدي الالفي)

رويترز

  رويترز عربي ودولي