محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رجل الدين المتشدد أبو قتادة اثناء محاكمته أمام محكمة أمن الدولة في الأردن يوم الخميس. رويترز

(reuters_tickers)

عمان (رويترز) - برأت محكمة أمن الدولة الأردنية يوم الخميس رجل الدين المتشدد أبو قتادة الذي سلمته بريطانيا للاردن العام الماضي من تهمة التآمر لارتكاب أعمال إرهابية.

لكن أبو قتادة سيظل قيد الحجز بسبب اتهامات منفصلة لها صلة بمخطط لمهاجمة سياح خلال احتفالات رأس السنة في الاردن عام 2000.

وسبق أن حكمت محكمة أردنية على رجل الدين غيابيا بالسجن مدى الحياة للتآمر لتنفيذ هجمات على نمط هجمات تنظيم القاعدة ضد أهداف أمريكية وأهداف أخرى داخل الأردن.

وكانت جلسة يوم الخميس ضمن إعادة محاكمته التي دفع خلالها المدعون بأنه كان المرشد لخلايا جهادية في الأردن أثناء وجوده في بريطانيا وقدم لها الدعم المعنوي والمادي لشن حملة عنف في أواخر التسعينات.

لكن المحكمة أسقطت يوم الخميس اتهامات التآمر لعدم وجود أدلة كافية. وأرجأت المحكمة جلستها للنظر في الاتهامات الخاصة بمخطط هجمات رأس السنة إلى السابع من سبتمبر أيلول.

وفي ديسمبر كانون الأول دعا محامي أبو قتادة إلى الافراج عن موكله قائلا ان حقوقه انتهكت بسبب وجود قاض عسكري في المحكمة وبسبب الاعتماد على أدلة انتزعت تحت التعذيب من متهمين آخرين.

وربط قاض اسباني بين زعيم القاعدة الراحل أسامة بن لادن وأبو قتادة. ودخل أبو قتادة السجن أكثر من مرة في بريطانيا منذ اعتقاله للمرة الأولى عام 2001. وجرى ترحيله إلى الأردن في يوليو تموز العام الماضي.

ويقول مسؤولو أمن أردنيون وخبراء في شؤون الجماعات الإسلامية المتشددة إن كتابات أبو قتادة الأيديولوجية أثرت في الكثير من الشبان المرتبطين بتنظيم القاعدة.

(إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير أميرة فهمي)

رويترز