محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

دبي (رويترز) - قال محامي صحفية بارزة إن محكمة بحرينية فرضت غرامة على موكلته قدرها ألف دينار (2650 دولار) يوم الخميس لعملها في المملكة دون تصريح وذلك بعد محاكمة تراها جماعات حقوقية مثالا على تقويض حرية الصحافة.

واتهمت المحكمة الصحفية نزيهة سعيد وهي مراسلة تلفزيون فرانس24 وراديو مونت كارلو الدولي في البحرين بالعمل في الصحافة دون تصريح بعد إحجام السلطات عن تجديد تصريح عملها في يونيو حزيران 2016.

وقال المحامي حميد الملا إن نزيهة التي ظلت تعمل بتصاريح رسمية طوال 12 عاما ستطعن في الحكم مضيفا أنها تقدمت بطلب لتجديد تصريح عملها قبل انتهائه.

وناشدت محطة إذاعة (إف.إم.إم) الفرنسية ومنظمة صحفيون بلا حدود التي مقرها باريس السلطات البحرينية وقف مقاضاة نزيهة سعيد والسماح لها بمواصلة عملها الصحفي.

وعندما وجه مدعون الاتهام لنزيهة في العام الماضي قالت صحفيون بلا حدود إن البحرين تضيق عليها. وردت البحرين بأنها ببساطة تطبق القانون الذي ينظم عمل المراسلين الصحفيين.

وقال شريف منصور منسق برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في لجنة حماية الصحفيين إن حكم اليوم الخميس أسكت بالفعل واحدة من أبرز الصحفيين الذين ينقلون أحداث البحرين لوسائل الإعلام الدولية.

وقال في بيان إن الإدانة والاستهداف الأخير للصحفيين له تأثير كبير على قدرة الإعلام على تغطية الأحداث في البحرين وتهدف إلى حجب الأخبار والصور المستقلة عن الوصول إلى العالم.

وتقول منظمة صحفيون بلا حدود إن السلطات تحتجز 14 صحفيا ومدونا في الوقت الراهن. ووضعت المنظمة البحرين في المركز 164 عالميا في قائمة أسوأ البلدان في حرية الصحافة خلال 2017 الذي حلت فيه إريتريا في المركز 180 والأخير.

(إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز