رويترز عربي ودولي

صورة مأخوذة من دائرة تلفزيونية مغلقة للشرطة الصومالية لحظة انفجار سيارة قرب ميناء مقديشو في الصومال يوم 24 مايو أيار 2017. (صورة لرويترز ويتم توزيعها كما تلقتها كخدمة لعملائها. هذه الصورة للأغراض التحريرية فقط. ليست للبيع ولا يسمح باستخدامها في حملات تسويقية أو إعلانية).

(reuters_tickers)

من عبد الغني حسن

بوصاصو (الصومال) (رويترز) - قال مسؤول بمحكمة صومالية إنها قضت بإعدام خمسة رجال يوم السبت بعد اعتقالهم وهم يستقلون مركبة محملة بالمتفجرات في بلد يشهد تزايدا في هجمات المتشددين الإسلاميين.

وقال الخمسة إنهم أعضاء في حركة الشباب الإسلامية ذات الصلة بتنظيم القاعدة. واعتقلوا وهم داخل مركبة تحمل ثلاثة براميل معبأة بالمتفجرات كانت متجهة إلى بوصاصو عاصمة إقليم بلاد بنط الشمالي شبه المستقل يوم 26 أبريل نيسان.

وقال عبد الفتاح حاجي أدن رئيس المحكمة العسكرية في بلاد بنط لرويترز يوم السبت "اعتقل الرجال الخمسة متلبسين بالجريمة أثناء دخولهم بوصاصو بسيارة ملغومة في وقت سابق. واعترفوا أمام المحكمة أنهم أعضاء بحركة الشباب والمحكمة قضت بإعدامهم".

وأطلع المسؤولون آنذاك الصحفيين على المتفجرات وقالوا إن كل برميل كان من المقرر أن يستخدم في تنفيذ عملية منفصلة أي ثلاثة تفجيرات.

ويتطلب تنفيذ قرارات الإعدام تصديق الرئيس على الحكم.

وتخوض الصومال حربا أهلية منذ عام 1991. وتسعى حركة الشباب للإطاحة بالحكومة الضعيفة المدعومة من الأمم المتحدة وفرض تفسيرها المتشدد للشريعة الإسلامية.

وفقدت الحركة سيطرتها على معظم المدن والبلدات على مدى الأعوام الماضية لكنها لا تزال تنفذ على نحو متصاعد هجمات دامية.

(إعداد محمد فرج للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)

رويترز

  رويترز عربي ودولي