(إعادة لإضافة كلمة سقطت سهوا في الفقرة الثالثة من آخر الخبر)

من رامي أيوب وستيفن فاريل

القدس (رويترز) - في ساحة بالقدس تطل على الحائط الغربي وقبة الصخرة، تجمع حشد صغير من الناس للاستماع إلى اثنين من المرشدين السياحيين، في مشهد مألوف بمدينة تكتظ مواقعها الدينية المقدسة بالزوار والسياح.

    لكن غير المألوف هو أن أحد المرشدين فلسطيني والأخرى إسرائيلية تبادل كل منهما تقديم رؤيته عن المدينة التي يسميها العرب القدس واليهود أورشليم.

تحدثت المرشدة الإسرائيلية لانا زيلبرمان سولواي أولا لدى وصول المجموعة إلى كنيسة القيامة وقالت "نحن في القدس عاصمة الدولة اليهودية. نحن في أحد أقدس الأماكن في العالم بالنسبة للمسيحية. تحتفظ عائلات مسلمة بالمفاتيح (مفاتيح الكنيسة)... تتعايش (الديانات) الثلاثة معا في نفس الوقت".

أما نظيرها الفلسطيني نور عواد الذي ينحدر من مدينة بيت لحم بالضفة الغربية المحتلة التي تبعد بضعة كيلومترات فقط، فساق رواية مختلفة للوضع الراهن، مشيرا إلى أن المسلمين والمسيحيين من الضفة وغزة بحاجة لتصاريح سفر إسرائيلية من أجل العبادة في القدس.

    وقال عواد (28 عاما) "بالنسبة للفلسطينيين، هذه هي عاصمة فلسطين وعاصمة بلادهم... إذا لم تحصل على ذلك التصريح فلن تتمكن فعليا من المجيء للصلاة هنا. وعليه فإن هذا المكان يتم استغلاله، ويلعب دورا كبيرا في الروايتين وفي النزاع الذي نشهده اليوم".

وسمع المرشدان كل منهما الآخر بأدب، وإن ارتسمت على ملامح وجهيهما الموافقة في أحيان والاستغراب في أخرى. وأمطر أكثر من 20 سائحا معظمهم أجانب يعيشون في المدينة المرشدين بوابل من الأسئلة.

ووسط تباين الروايتين على هذا النحو، تقول شركة (إم.إي.جيه.دي.آي تورز) إن جولتها "للسرد الثنائي" يجري تنظيمها "بالشراكة مع الإسرائيليين والفلسطينيين والعرب واليهود". وتنظم الشركة هذه الجولات أسبوعيا منذ أواخر أكتوبر تشرين الأول.

وتعتبر إسرائيل القدس بالكامل عاصمتها. وتقع المدينة القديمة والمواقع المقدسة في نصفها الشرقي الذي أغلب سكانه من الفلسطينيين واحتلته إسرائيل في حرب 1967 وضمته في خطوة لا تلقى اعترافا دوليا. ويقول الفلسطينيون إن النصف الشرقي أرض محتلة ويتعين أن يصبح عاصمة لدولتهم المستقبلية.

وفي قلب المدينة القديمة، وصلت الجولة إلى تل معروف لدى المسلمين بالحرم القدسي الشريف وعند اليهود بجبل الهيكل.

قال عواد للزوار "النبي محمد صعد إلى السماء ليتحدث إلى الله من المكان الذي توجد فيه قبة الصخرة اليوم"، مشيرا إلى ثالث الحرمين.

وأضاف "هذا حدث أساسي للغاية.. يشبه نوعا ما قصة حديث موسى إلى ربه من جبل سيناء".

وبالنسبة لليهود هو مكان الجبل المذكور في التوراة الذي دمره الغزاة البابليون وأعيد بناؤه قبل أن يُهدم مجددا في عصر الرومان. والحائط الغربي مكان مقدس للصلاة.

قالت زيلبرمان سولواي "على امتداد الطريق في أعماق الأرض تحت القبة الذهبية، أنشأ الرب العالم قبل 5779 عاما. وقبل أربعة آلاف عام، نعتقد بأن إبراهيم أتى ليربط إسحق في نفس البقعة". ويعتقد اليهود بأن النبي إسحق هو الذبيح وليس النبي إسماعيل مثلما يؤمن المسلمون.

    قال ديف يديد (26 عاما)، وهو طالب بمعهد ديني يهودي من لونج أيلاند بنيويورك أتى ليشارك في الجولة، "سأعود إلى بلدي بالروايتين المختلفتين.. الصهيونية اليهودية والفلسطينية".

وأضاف "أردت أن أرى هاتين (الروايتين) جنبا إلى جنب".

(إعداد علي خفاجي للنشرة العربية - تحرير حسن عمار)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


تابعُونا على إنستغرام

تابعُونا على إنستغرام

تابعُونا على
إنستغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك