رويترز عربي ودولي

وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون يدلي بتصريحات في فلوريدا يوم 6 أبريل نيسان 2017. تصوير: جو سكيبر - رويترز

(reuters_tickers)

من سارة إن. لينش

واشنطن (رويترز) - أنحى مسؤولو إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الأحد باللائمة على التقاعس الروسي في تمكين حكومة الرئيس السوري بشار الأسد من شن هجوم دام بالغاز على المدنيين السوريين الأسبوع الماضي في الوقت الذي يستعد فيه وزير الخارجية ريكس تيلرسون لتفسير الهجوم الصاروخي الانتقامي الذي شنته الولايات المتحدة خلال زيارة لروسيا.

وقال تيلرسون إن سوريا تمكنت من شن الهجوم، الذي أودى بحياة العشرات بسبب تقاعس روسيا عن تنفيذ اتفاق يعود لعام 2013 لتأمين الأسلحة الكيماوية في سوريا وتدميرها.

وقال مستشار الأمن القومي للبيت الأبيض إتش.آر ماكماستر إن "راعيتي" سوريا، روسيا وإيران، تمكنان الأسد من شن "حملة قتل جماعي ضد مدنييه."

لكن تيلرسون، المتوقع أن يزور موسكو يوم الأربعاء المقبل، قال لبرنامج (ذيس ويك) الذي تبثه شبكة (إيه.بي.سي) إنه "لا تغيير" في الموقف العسكري الأمريكي تجاه سوريا.

وأضاف "أعتقد أن الفشل الحقيقي هو فشل روسيا في الوفاء بالتزاماتها بموجب اتفاقات للأسلحة الكيماوية دخلت حيز التنفيذ في 2013.

"الفشل المتعلق بالضربة الأخيرة، والهجوم الأخير المروع بالأسلحة الكيماوية هو إلى حد بعيد فشل من جانب روسيا في الوفاء بالتزاماتها تجاه المجتمع الدولي."

وأمر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشن هجمات صاروخية على قاعدة جوية سورية بعدما حمل الأسد مسؤولية الهجوم الكيماوي الذي وقع الأسبوع الماضي وأودى بحياة ما لا يقل عن 70 شخصا، كثير منهم أطفال، في بلدة خان شيخون السورية. وتنفي الحكومة السورية وقوفها وراء الهجوم.

وقال ماكماستر متحدثا لبرنامج (فوكس نيوز صنداي) إن الولايات المتحدة ستقدم على إجراءات أخرى إذا لزم الأمر.

وأضاف "نحن مستعدون لفعل المزيد. كنا مستعدين في حقيقة الأمر لفعل المزيد قبل يومين. الرئيس سيتخذ أي قرار يعتقد أنه في مصلحة الشعب الأمريكي."

وتابع ماكماستر أن الزعماء الروس يدعمون "نظاما قاتلا" وأن أفعالهم ستحدد طبيعة العلاقات الأمريكية الروسية في المستقبل.

واستدرك قائلا "هل يريدون أن تكون علاقة تنافس وصراع محتمل أم يريدون أن تكون علاقة يمكننا أن نجد فيها مجالات للتعاون تخدم مصلحتنا المشتركة."

ولم يصل إلى حد اتهام روسيا بالتورط المباشر في تخطيط أو تنفيذ الهجوم قائلا إنه لم ير "أي دليل قوي" يشير إلى أن روسيا شريك للرئيس السوري بشار الأسد.

لكنه قال إن الولايات المتحدة تتوقع أن تتخذ روسيا نهجا أشد ضد سوريا بإعادة التفكير في تحالفها مع الأسد لأن "كل مرة يقع فيها أحد هذه الهجمات المروعة تقترب روسيا درجة من درجات المسؤولية."

(إعداد علي خفاجي للنشرة العربية - تحرير أحمد صبحي خليفة)

رويترز

  رويترز عربي ودولي