محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

القاهرة (رويترز) - قال مسؤولون يوم الاثنين ان اسرائيل خففت من شروطها لابرام اتفاق لمبادلة السجناء مع حركة المقاومة الاسلامية (حماس) وان الخصمين اقتربا من التوصل الى اتفاق لمبادلة مئات السجناء الفلسطينيين بجندي اسرائيلي معتقل في قطاع غزة.
وعبر وفد من حماس التي تسيطر على قطاع غزة حدود مصر للاجتماع مع مسؤولي امن مصريين في العاصمة القاهرة لبحث الاتفاق الذي تتوسط فيه مصر والمانيا.
وقال مسؤولون قريبون من المحادثات ان اسرائيل وافقت على ان يشمل اتفاق مبادلة الجندي الاسرائيلي الاسير جلعاد شليط الافراج عن نحو 160 سجينا رفضت اطلاق سراحهم من قبل.
وأسر شليط في هجوم لنشطين فلسطينيين دخلوا اسرائيل عبر نفق من غزة عام 2006 . وربطت اسرائيل بين اي تخفيف رئيسي للحصار الذي تفرضه على قطاع غزة والافراج عن الجندي.
وقال احد المسؤولين "قصة شليط على وشك ان تنتهي."
وأبلغت مصادر من الجانبين رويترز ان هناك أملا في ابرام اتفاق بحلول نهاية الاسبوع مع بدء عيد الاضحى.
وفي القدس احجم مسؤولون في الحكومة الاسرائيلية عن التعليق على احتمال التوصل الى اتفاق مع حماس التي ترفض مطالب الغرب بالاعتراف باسرائيل ووقف المقاومة المسلحة والقبول باتفاقات السلام المؤقتة القائمة بين الاسرائيليين والفلسطينيين.
وأصدر مكتب بنيامين نتنياهو رئيس وزراء اسرائيل بيانا جاء فيه ان "جهود الافراج عن جلعاد شليط مستمرة وتجري بعيدا عن أضواء الاعلام. لا نعتزم الادلاء بأي تعليق أكثر من هذا."
وقال ايهود باراك وزير الدفاع الاسرائيلي للصحفيين "هذا وقت بالغ الحساسية للحديث. علينا ان نتوقع وان نكون مستعدين للقيام بأي اجراء محتمل ومناسب لاعادة جلعاد" الى داره.
وقالت مصادر قريبة من المفاوضات ان حماس في الجزء الاول من الاتفاق ستسلم شليط الى مصر وان اسرائيل ستفرج عما يتراوح بين 350 و450 سجينا.
وفي مؤشر على مرونة من جانب حماس قالت مصادر ان الحركة الاسلامية وافقت على خروج البعض الى المنفى بدلا من العودة الى الضفة الغربية او قطاع غزة.
كما سيتم الافراج عن مزيد من السجناء بعد نقل شليط من مصر الى اسرائيل في حين ان استكمال الافراج عن مزيد من السجناء قد يستغرق عدة اسابيع اخرى.
وذكر المسؤولون الذين تحدثوا عن قرب التوصل الى اتفاق ان هناك عددا من عرب اسرائيل من بين 160 سجينا أدرجت اسماؤهم حديثا في القائمة. وكانت اسرائيل قد رفضت من قبل ادراج عرب اسرائيل في اتفاق المبادلة.
وتنامت الضغوط على الحكومة الاسرائيلية لابداء مرونة في اتفاق المبادلة حتى اذا عني ذلك الافراج عن نشطين سجنوا بسبب التخطيط لبعض من التفجيرات الانتحارية الفلسطينية التي أوقعت أكبر عدد من القتلى في اسرائيل.
ووسط تنامي التكهنات بقرب التوصل الى اتفاق التقى يوم الاثنين والدا شليط (23 عاما) مع كبير المفاوضين الاسرائيليين في الاتصالات غير المباشرة مع حماس.
وقال نوام شليط والد الجندي الاسرائيلي الاسير "بالطبع نأمل ونريد ان نرى جلعاد في المنزل بعد سنوات عديدة ... وما يؤسفني هو انه لا يمكنني ان اتحدث في هذا الشأن اليوم وانا لا اريد ذلك. هذا ليس وقت الكلام وانما وقت العمل."
وفي الثاني من اكتوبر تشرين الاول أفرجت اسرائيل عن 20 سجينة فلسطينية مقابل شريط فيديو يثبت ان شليط على قيد الحياة.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز