محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رام الله (الضفة الغربية) (رويترز) - نقل مسؤولون فلسطينيون عن الرئيس محمود عباس قوله يوم الخميس انه لن يسعى للترشح في الانتخابات المقررة في يناير كانون الثاني بسبب الجمود في محادثات السلام مع اسرائيل ولكن مسؤولين فلسطينيين يحثونه على تغيير قراره.
ووسط تكهنات بأن عرض الاستقالة الفعلي - وهو ليس الأول من جانب عباس - هو أسلوب تفاوضي الى حد كبير يهدف الى حشد تأييد الغرب والعرب ضد رفض اسرائيل وقف التوسعات الاستيطانية في الضفة الغربية قال أحد المسؤولين ان الرئيس سيدلي بكلمة في وقت لاحق من يوم الخميس يشرح فيها أسباب قراره.
وكشف الرئيس الفلسطيني المدعوم من الغرب عن نيته عدم الترشح أثناء اجتماع للجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية في الضفة الغربية المحتلة.
وقال مسؤول حضر الاجتماع في تصريحات لرويترز "ان الرئيس يصر على عدم الترشح في الانتخابات القادمة."
ولكن ياسر عبد ربه المساعد الكبير لعباس قال ان أعضاء اللجنة يحاولون اقناعه بتغيير قراره.
وكان عباس قد دعا الشهر الماضي لاجراء الانتخابات في يناير بعد أن فشل في التوصل لاتفاق وحدة مع حركة المقاومة الاسلامية (حماس) التي تسيطر على قطاع غزة.
وفازت حماس في الانتخابات البرلمانية عام 2006 وانتزعت السيطرة على غزة من القوات الموالية لعباس بعد ذلك بعام. وقالت الحركة انها لن تشارك في الانتخابات البرلمانية والرئاسية المقرر اجراؤها في 24 يناير ما لم يتم التوصل الى اتفاق وحدة مع حركة فتح التي ينتمي اليها عباس.
وقال سامي أبو زهري المسؤول بحركة حماس ان قرار عباس سواء بالترشح أو لا هو شأن داخلي خاص بحركة فتح.
ورفض عباس دعوات أمريكية لاستئناف مفاوضات السلام مع اسرائيل قائلا انه متمسك بطلبه بأن توقف اسرائيل أولا جميع التوسعات الاستيطانية بموجب خطة خارطة الطريق للسلام التي تدعمها أمريكا قبل استئنافها.
وقالت هيلاري كلينتون وزيرة الخارجية الامريكية التي التقت مع عباس ورئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو يوم السبت انه ينبغي للفلسطينيين دخول محادثات السلام أولا وحل موضوع المستوطنات فيما بعد.
كما دعت مصر يوم الاربعاء الى استئناف سريع للمفاوضات النهائية لحل الصراع المستمر منذ ستة عقود.
ووافق نتنياهو على تقييد عمليات البناء في مستوطنات بالضفة الغربية التي احتلتها اسرائيل عام 1967 ولكنه لا يوافق على تجميد الاستيطان بشكل كامل. ويقول ان اسرائيل يجب أن تستوعب "النمو الطبيعي" للأسر اليهودية في المستوطنات.
وقال مسؤول فلسطيني آخر ان قرار عباس كان نتيجة للجمود في عملية السلام واستمرار الانشطة الاستيطانية الاسرائيلية.
من محمد السعدي

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز