محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

بريت مكجورك المبعوث الأمريكي الخاص لدى التحالف ضد الدولة الإسلامية - صورة من أرشيف رويترز.

(reuters_tickers)

واشنطن (رويترز) - قال مسؤول أمريكي بارز يوم الجمعة إن ما يقدر بنحو ألفي مقاتل من تنظيم الدولة الإسلامية ما زالوا موجودين في مدينة الرقة السورية ويحاربون من أجل البقاء أمام هجوم تشنه قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة منذ يونيو حزيران.

وقال بريت مكجورك المبعوث الأمريكي الخاص لدى التحالف الذي يقاتل تنظيم الدولة الإسلامية إن قوات سوريا الديمقراطية طهرت نحو 45 في المئة من الرقة منذ بدء هجوم في أوائل يونيو حزيران للسيطرة على معقل التنظيم في شمال سوريا.

وأردف قائلا للصحفيين "اليوم في الرقة يحارب (مسلحو) الدولة الإسلامية من أجل كل المباني المتبقية ويقاتلون من أجل بقائهم".

وقال إن نحو ألفي مقاتل من التنظيم موجودون في المدينة"ومن المرجح أنهم سيموتون في الرقة".

وتزامن الهجوم على الرقة مع المراحل الأخيرة من هجوم لطرد تنظيم الدولة الإسلامية من مدينة الموصل العراقية حيث دُحر التنظيم في الشهر الماضي. وأضاف أن تنظيم الدولة الإسلامية فقد 70 ألف كيلومتر مربع من الأراضي التي كان يسيطر عليها في البلدين منها 78 في المئة من الأراضي التي كانت يسيطر عليها في العراق و58 في المئة مما كان يسيطر عليه في سوريا.

وقال إنه قبل كل عملية عسكرية تقوم قوات التحالف بتطويق المنطقة المستهدفة لضمان عدم تمكن مقاتلي التنظيم الأجانب من الفرار والهروب من العراق وسوريا.

وأضاف مكجورك أنه من خلال التعاون الوثيق مع القوات التركية أُغلقت الحدود السورية التركية بأكملها ولم يعد باستطاعة تنظيم الدولة الإسلامية إرسال متشددين تدربوا في سوريا لشن هجمات في أوروبا ومناطق أخرى.

وقال إن التحالف أعد قاعدة بيانات تضم نحو 19 ألف اسم من أسماء مقاتلي التنظيم تم تجميعها من الهواتف الخلوية وعناوين ووثائق أخرى عُثر عليها في ساحات القتال ويتقاسمها التحالف مع وكالة الشرطة الدولية(الانتربول).

(إعداد أحمد صبحي خليفة للنشرة العربية -)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك









swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز