Navigation

مسؤول بالامم المتحدة يتوجه قريبا الى العراق بعد تفجيرات بغداد

هذا المحتوى تم نشره يوم 28 أكتوبر 2009 - 22:55 يوليو,

الامم المتحدة (رويترز) - قال الامين العام للامم المتحدة بان جي مون يوم الاربعاء انه سيوفد مسؤولا كبيرا بالمنظمة الدولية الى العراق قريبا لمناقشة سلسلة تفجيرات دموية وقعت مؤخرا في بغداد.
وفي وقت سابق من هذا الاسبوع جدد العراق طلبه لتحقيق للامم المتحدة في دعم تقدمه دول اجنبية للمسلحين وذلك بعد وقوع تفجيرين انتحاريين استهدفا مباني حكومية في بغداد يوم الاحد الماضي وأوديا بحياة أكثر من 150 شخصا.
وقال بان للصحفيين "استجابة لطلب من حكومة العراق سأوفد مساعد الامين العام اوسكار فرنانديز-تارانكو الى العراق لاجراء مشاورات أولية فيما يتعلق بأمن وسيادة العراق."
وأوضح بان أن فرنانديز-تارانكو لن يبدأ تحقيقا. وقال انه لاجراء تحقيق رسمي فانه سيحتاج الي "تكليف واضح من مجلس الامن".
وألقى العراق بالمسؤولية في تفجيري الاحد وتفجيرات وقعت في 19 اغسطس اب - واستهدفت ايضا مبان حكومية- على القاعدة ومؤيدي حزب البعث المحظور.
واتهمت حكومة بغداد سوريا بتقديم ملاذ امن للبعثيين الذين يخططون لهجمات.
وسئل بان هل سيزور فرنانديز-تارانكو سوريا فقال ان المنظمة الدولية ستناقش احتمال توسيع المسألة الى ما وراء حدود العراق في وقت لاحق مع دول في المنطقة.
وبعد تفجيرات التاسع عشر من اغسطس بعث العراق برسالة الى بان يسأله أن يطلب من مجلس الامن الدولي انشاء لجنة تحقيق دولية للتحقيق في تلك الهجمات. وأحال بان رسالة العراق الى المجلس لكنه لم يتلق ردا.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.