محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

المفوض السامي للأمم المتحدة لحقوق الإنسان الأمير زيد بن رعد الحسين- صورة من أرشيف رويترز.

(reuters_tickers)

دبي (رويترز) - دعا المفوض السامي للأمم المتحدة لحقوق الإنسان الأمير زيد بن رعد الحسين إلى فتح تحقيق في مقتل خمسة أشخاص الشهر الماضي في مداهمة لقوات الأمن البحرينية وعبر عن قلقه مما وصفها بحملة على المعارضة بالمملكة.

وداهمت الشرطة البحرينية قرية الدراز الواقعة خارج العاصمة المنامة يوم 23 مايو أيار للقبض على متشددين مشتبه بهم ومطلوبين في تهم أمنية وفقا لرواية الحكومة.

لكن نشطاء من الأغلبية الشيعية اتهموا السلطات باستخدام القوة المفرطة لإرهاب الشيعة وزعيمهم الروحي الشيخ عيسى قاسم الذي يعيش في القرية ويحرسه مجموعة من أنصاره.

وقتل خمسة أشخاص وألقي القبض على 286 ممن واجهوا الشرطة التي استخدمت قنابل الغاز المسيل للدموع وطلقات الخرطوش.

وقال الأمير زيد في بيان "أحثّ الحكومة على إجراء تحقيقات في أحداث 23 مايو، لا سيّما حول مقتل عدد من الأشخاص، وأحثها على أن تنشر نتائج التحقيقات للرأي العام وأن تحمّل مرتكبي هذه الأفعال مسؤوليّة أفعالهم."

وأضاف "أحثّ البحرين على اختيار مسار آخر هو مسار التواصل والحوار وعلى مساءلة مرتكبي العنف بغض النظر عن هويّتهم."

ولم يرد بعد أي رد من الحكومة البحرينية على البيان لكنها نفت استهداف الشيعة أو أي انتهاك ممنهج للحقوق.

وأخمدت البحرين والسعودية احتجاجات ما عرف بالربيع العربي في المنامة عام 2011 التي قادها الشيعة مطالبين بمزيد من الحريات. واستمرت حوادث إطلاق نار وهجمات من قبل متشددين على قوات الأمن.

وتقول الحكومة إن المعارضة تؤجج العنف بمساعدة إيران وهو اتهام تنفيه طهران.

(إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية - أحمد حسن)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز