محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

دخان يتصاعد عقب غارة جوية اسرائيلية على رفع بجنوب قطاع غزة يوم الاحد - رويترز

(reuters_tickers)

من علي صوافطة

رام الله (الضفة الغربية) (رويترز) - قال مسؤول فلسطيني يشارك في محادثات القاهرة بشأن وقف لاطلاق النار في قطاع غزة يوم الاثنين ان جهودا تبذل لاقرار هدنة لمدة سبعة ايام يتم خلالها العمل على التوصل الى اتفاق دائم لوقف اطلاق النار.

وقال مسؤولون فلسطينيون إن 1831 فلسطينيا معظمهم مدنيون قتلوا في الصراع المندلع منذ اربعة اسابيع بين اسرائيل ونشطاء حركة حماس في غزة. وقتل 64 جنديا اسرائيليا وثلاثة مدنيين اسرائيليين.

وأعلنت اسرائيل يوم الإثنين عن هدنة انسانية لسبع ساعات لكن الجانبين تبادلا الاتهامات بخرق الهدنة.

وعقدت فصائل فلسطينية من بينها ممثلون عن حركتي حماس والجهاد الاسلامي أول اجتماع رسمي لها في القاهرة اليوم مع وسطاء مصريين يأملون تمهيد الطريق الى اتفاق لوقف اطلاق النار مع اسرائيل قابل للاستمرار.

وقال قيس عبد الكريم (ابو ليلى) عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية المشارك في محادثات القاهرة لرويترز عبر الهاتف ان الجانب المصري "يعمل الان من اجل التوصل الى وقف جديد لاطلاق النار لفترة سبعة ايام واقناع الاسرائييين بارسال وفد لبدء التفاوض خلال فترة وقف اطلاق النار."

وتعرضت جهود الوساطة المصرية التي تدعمها الولايات المتحدة والامم المتحدة وتشارك فيها ايضا قطر وتركيا والرئيس الفلسطيني محمود عباس المدعوم من الغرب لتعقيدات بسبب الشروط المتباعدة التي تضعها اسرائيل وحماس.

وتطالب اسرائيل بتدمير انفاق تستخدم للتسلل الى الاراضي الاسرائيلية عبر الحدود مع غزة وتجريد حماس من مخزوناتها من الصواريخ.

وترفض الحركة الاسلامية ذلك وتطالب بانهاء الحصار الاسرائيلي للقطاع والتدابير الامنية المشددة المفروضة على حدود غزة من جانب مصر التي ترى في الاسلاميين الفلسطينيين خطرا.

ولم ترسل إسرائيل وفدا لمفاوضات القاهرة بعدما اتهمت حماس بخرق هدنة يوم الجمعة بنصب كمين في رفح وهو اتهام تردد صداه في تعليقات من الولايات المتحدة والأمم المتحدة ونفته حماس.

واتفقت الفصائل الفلسطينية في القاهرة يوم الأحد على ورقة عمل موحدة من اربع نقاط رئيسية تتمثل في "انسحاب القوات الاسرائيلية.. انهاء الحصار.. الافراج عن الاسرى الذين تم اعتقالهم من صفقة شاليط والافراج عن النواب والافراج عن الدفعة الرابعة من الاسرى.. والبدء في اعادة الاعمار وهناك تفاصيل لكل هذه النقاط."

وقال ابو ليلى إن رد الفعل المصري "كان ايجابيا جدا.. المصريون قالوا اطلعنا على ورقتكم ودرسناها.. فيها بعض المطالب التي اصلا متفق عليها في اطار تفاهمات 2012 وفيها مطالب اخرى ممكن ان نعمل من اجل اقناع الجانب الاسرائيلي بها."

واوضح ان الموقف المصري هو موقف الوسيط بين الفلسطينيين واسرائيل.

وقال "طبعا هم موقفهم موقف الوسيط في المفاوضات.. بالنسبة لهم هذه ورقة فلسطينية بصرف النظر عن رأيهم في المطالب المطروحة فيها سيعملون من اجل التوصل الى توافق بشان هذه القضايا مع الجانب الاسرائيلي."

وفي القاهرة قال مصدر دبلوماسي مصري إن "مصر تبحث الآن المطالب الفلسطينية مع الولايات المتحدة واسرائيل."

وأشار أبو ليلى الى أن الوفد الفلسطيني لم يلتق مسؤولين من الجانب الامريكي الذي كانت اتصالاته مع الجانب المصري فقط.

واضاف قائلا إن الوفد الفلسطيني سيبقى في القاهرة بانتظار معرفة نتائج الاتصالات المصرية.

وقال دبلوماسيون مصريون إن القاهرة قد تبحث زيادة الحرية المحدودة للحركة عبر معبر رفح مع غزة لكن من المستبعد أن تقبل الدعوات الفلسطينية للسماح بتدفق طبيعي للتجارة.

(اعداد وتحرير عماد عمر للنشرة العربية)

رويترز