محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

متظاهرون يحملون العلم الفلسطيني خلال احتجاج دعما للمعتقلين الفلسطينيين في السجون الاسرائيلية بالقرب من سجن عوفر الإسرائيلي بالقرب من مدينة رام الله بالضفة الغربية يوم 20 أبريل نيسان 2017. تصوير: محمد تركمان - رويترز.

(reuters_tickers)

رام الله (الضفة الغربية) (رويترز) - قال مسؤول فلسطيني يوم الاثنين إن مصلحة السجون الإسرائيلية لم تبدأ أي مفاوضات مع ما يقرب من 1500 معتقل في سجونها يواصلون إضرابهم المفتوح عن الطعام لليوم الثامن على التوالي.

وأضاف قدورة فارس رئيس نادي الأسير الفلسطيني لرويترز "مصلحة السجون لم تكتف بعدم فتح حوار مع الأسرى المضربين عن الطعام وإنما تقوم بتهديد الأسرى غير المضربين عن الطعام لمنعهم من الدخول فيه."

ولم يصدر تعليق من مصلحة السجون الإسرائيلية حول إضراب المعتقلين عن الطعام.

وتشير الإحصائيات الفلسطينية إلى أن حوالي 6500 معتقل فلسطيني موزعون على 22 سجنا ومركز توقيف من بينهم 300 طفل و62 معتقلة يخوض منهم 1500 إضرابا مفتوحا عن الطعام لليوم الثمن للمطالبة بتحسين ظروف اعتقالهم.

ويقود الإضراب مروان البرغوثي (58 عاما) وهو عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ومحكوم عليه بالسجن مدى الحياة خمس مرات بعد إدانته بقتل إسرائيليين في الانتفاضة التي استمرت من عام 2000 إلى عام 2005.

وأوضح نادي الأسير وهو مؤسسة تتابع قضايا المعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية أن المطلب الرئيسي هو أن توقف إسرائيل الاحتجاز بدون محاكمة لنحو 500 فلسطيني تحتجزهم حاليا فضلا عن إنهاء الحبس الانفرادي.

ويطالب المضربون عن الطعام أيضا بتحسين الرعاية الطبية وإطلاق سراح السجناء المعوقين أو الذين يعانون من أمراض مزمنة وإتاحة مشاهدة المزيد من القنوات التلفزيونية وتوفير مزيد من الاتصالات الهاتفية مع الأقارب وزيادة عدد زيارات العائلات.

وكتب بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي على تويتر بعد جلسة للحكومة الإسرائيلية برئاسته يوم الأحد "قلت في جلسة الحكومة حول إضراب السجناء الفلسطينيين: ننتهج سياسة حازمة ومسؤولة حيال ذلك تتماشى مع المعايير الدولية وليس إملاءات الإرهابيين."

ويرى مراقبون أن استمرار الإضراب سيؤدي إلى مزيد من التدهور الأمني في المناطق الفلسطينية.

وتشهد مختلف المناطق الفلسطينية مظاهرات شبه يومية ومسيرات وإقامة خيام وسط العديد من المدن للتضامن مع المعتقلين المضربين عن الطعام.

ودعت حركة فتح في بيان لها إلى إضراب شامل في الضفة الغربية يوم الخميس القادم إضافة إلى مسيرات جماهيرية للتضامن مع المعتقلين المضربين عن الطعام.

وأوضح فارس أن المعتقلين المضربين عن الطعام يتناولون في هذه المرحلة الملح والماء ويرفضون أخذ أي مدعمات.

وقال "مما لا شك فيه أن آثار الإضراب سوف تبدأ بالظهور على صحة المعتقلين والتأثير يختلف من شخص لآخر حسب قدرته على التحمل."

وأضاف "مصلحة السجون تقوم بحملة تنقلات واسعة بين الأسرى المضربين ونقلهم من سجن لآخر في محاولة لكسر معنوياتهم."

(تغطية صحفية للنشرة العربية علي صوافطة من رام الله - تحرير دينا عادل)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز