محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صورة لأجزاء من حطام طائرة الركاب الجزائرية المنكوبة بتاريخ 24 يوليو تموز 2014. صورة لرويترز لم يتسن لها التحقق بشكل مستقل من صحتها ومحتواها وموقع التقاطها أو تاريخها. تستخدم الصورة في الأغراض التحريرية فقط ويحظر بيعها لحملات تسويقية أو دعائية. توزع رويترز الصورة كخدمة لعملائها.

(reuters_tickers)

واجادوجو (رويترز) - قال مسؤول كبير في بوركينا فاسو يوم الجمعة إن شخصين كان من المعتقد أنهما استقلا طائرة الخطوط الجوية الجزائرية التي تحطمت في مالي الاسبوع الماضي لم يركبا الطائرة على هذه الرحلة مما يقلل من عدد ضحايا الكارثة الى 116 شخصا.

وكانت الطائرة وهي من طراز ماكدونيل دوجلاس إم.دي-83 وتشغلها شركة سويفت اير الاسبانية نيابة عن الخطوط الجوية الجزائرية قد تحطمت يوم الخميس قبل الماضي فور اقلاعها من واجادوجو في طريقها الى الجزائر العاصمة.

وقال الجنرال جيلبرت دينديري رئيس وكالة الازمات في بوركينا فاسو إن قائمة الركاب التي وضعتها الخطوط الجزائرية كانت تضم 118 إسما إلا ان شخصين لم يسافرا على هذه الرحلة.

وكان أحد هذين الراكبين قد شعر بوعكة صحية وألغى السفر قبل انطلاق الرحلة أما الثاني فهو وكيل لشركة الخطوط الجوية الجزائرية الذي لم يستقل الطائرة في رحلتها المنكوبة.

وقال دينديري إنه سيجري استجواب هذين الشخصين في إطار التحقيقات الجارية في الحادث.

وكان مسؤولون فرنسيون قالوا إنهم يعتقدون ان سوء الاحوال الجوية هو السبب الاكثر ترجيحا لتحطم الطائرة.

(إعداد محمد هميمي للنشرة العربية - تحرير أشرف راضي)

رويترز