محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

جوبا (رويترز) - قال مسؤولون يوم الثلاثاء إن عدد قتلى اشتباكات بين قبيلتين في منطقة البحيرات العظمى بجنوب السودان الأسبوع الماضي ارتفع إلى 170 على الأقل وتعد المنطقة مصدرا جديدا للعنف في بلد مزقته الحرب الأهلية الدائرة منذ أربع سنوات.

واندلعت الاشتباكات في مقاطعة مالك بعدما هاجمت مجموعة شبان من جماعة روب العرقية مجموعة أخرى من الشبان من جماعة باكام يومي الأربعاء والخميس الماضيين.

وتنفذ هجمات انتقامية منذ ذلك الحين.

وقال دوراي مابور تاني وهو عضو في برلمان المنطقة لرويترز "لدينا أكثر من 170 قتيلا الآن من الجانبين. وأحرق 342 منزلا وجرى تشريد قرابة 1800".

ودفعت أعمال العنف الحكومة لإعلان حالة طوارئ مدتها ثلاثة أشهر في المنطقة ومحيطها يوم الاثنين. وصدرت أوامر للجيش بنشر قوات لسحق الاضطرابات.

وقال شادراك بول ماتشوك المتحدث باسم الحاكم الإقليمي إن انتشار الأسلحة يعقد جهود احتواء الصراع.

وقال لرويترز "السلاح المنتشر بين أيادي المدنيين سيسحب وسيجري نشر قوات هنا".

وقالت بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان إن قواتها تساعد في إزالة حواجز طرق، كانت الجماعات المتناحرة أقامتها، في محاولة لفتح طرق للحركة والتجارة.

وسقط جنوب السودان الغني بالنفط في براثن الحرب الأهلية عام 2013 بعد أن تحول خلاف بين الرئيس سلفا كير ونائبه السابق ريك مشار إلى مواجهة مسلحة.

وقتل عشرات الآلاف في الصراع الذي دفع نحو ربع السكان البالغ عددهم 12 مليون نسمة للفرار من منازلهم وترك الاقتصاد المعتمد على النفط في حالة انهيار.

(إعداد لبنى صبري للنشرة العربية - تحرير علا شوقي)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










رويترز