محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

من عبدي حقاني حسن

بوساسو (الصومال) (رويترز) - قال رئيس بلدية بلدة صومالية إن قراصنة صوماليين خطفوا سفينة صيد إيرانية يوم الثلاثاء لاستخدامها قاعدة لمهاجمة سفن أكبر وأهم في إطار تصعيد للهجمات بعد أعوام من الهدوء النسبي.

وتقول مصادر شحن إن طواقم السفن تهاونت في تطبيق إجراءات الأمن في السنوات الأخيرة وتقترب من شواطئ يسيطر عليها القراصنة بأكثر مما توصي به السلطات. وتشن عصابات القرصنة هجمات صغيرة وخاطفة من قواعد في الشواطئ في مسعى لخطف سفن.

وقال علي شاير رئيس بلدية هابو في إقليم بلاد بنط الشمالي الذي يتمتع بحكم شبه ذاتي لرويترز "أسرت مجموعة من القراصنة الصوماليين سفينة صيد إيرانية وتستخدمها قاعدة بهدف خطف سفن (أخرى)".

وأضاف قوله "سفينة الصيد الإيرانية ليس لديها تصريح بالصيد في بلاد بنط".

وثار غضب صيادين محليين بسبب عودة سفن الصيد الدولية غير المرخصة إلى المياه الصومالية ويلقون على هذه السفن مسؤولية تناقص حصيلة الصيد المحلية.

وتعاني المنطقة أيضا من جفاف شديد يهدد بسقوط البلاد في مجاعة مرة أخرى.

وقال مكتب الملاحة البحرية الدولية ومقره لندن إنه حتى الآن هذا العام وقعت ثلاثة حوادث خطف أخرى بالإضافة لمحاولة خطف أحبطت عندما حبس الطاقم نفسه في غرفة محصنة وإطلاق نار على سفينتين قبالة الساحل الصومالي.

وفي العام الماضي لم ترد تقارير طوال العام سوى عن إطلاق نار على سفينتين قبالة ساحل الصومال.

وذكر المكتب أنه في ذروة نشاطهم خلال 2011 شن قراصنة صوماليون 237 هجوما قبالة ساحل الصومال واحتجزوا المئات رهائن.

وخلال 2011 قدرت منظمة ذا أوشنز بيوند بايرسي للإغاثة أن التكلفة الدولية للقرصنة نحو سبعة مليارات دولار. وأضافت أن قطاع الشحن تكبد نحو 80 في المئة من هذه التكلفة.

(إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير أحمد صبحي خليفة)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز