القامشلي (سوريا) (رويترز) - قال مسؤول في قوات سوريا الديمقراطية إن القوات التي تدعمها الولايات المتحدة تستعد لشن هجوم على آخر جيب تابع لتنظيم الدولة الإسلامية في منطقة عملياتها فور إجلاء المدنيين الموجودين داخل الجيب.

ويتمركز الجيب المحاصر التابع للدولة الإسلامية حول باغوز على الضفة الشرقية لنهر الفرات ويعد آخر معقل للتنظيم في هذا الجزء من سوريا الذي تقاتل فيه قوات تدعمها الولايات المتحدة.

ولم يذكر مصطفى بالي مدير المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية الموعد المتوقع للانتهاء من إجلاء المدنيين. ومعظم المدنيين هم عائلات مقاتلي الدولة الإسلامية.

وقال بالي في وقت متأخر يوم الجمعة "ثمة ممر آمن ويوميا يخرج المدنيون وهذا يقلل من عددهم داخل باغوز، وحتى نتأكد من خلو المدينة من المدنيين سنشن هجوما لإنهاء وجود داعش، أو تسليم أنفسهم؛ لا خيارات أخرى أمامهم. ونؤكد لا مفاوضات، ولا حتى نية في المفاوضات، في خصوص هذا الموضوع".

كانت الولايات المتحدة قالت يوم 29 يناير كانون الثاني إن من المتوقع أن تفقد الدولة الإسلامية آخر منطقة تسيطر عليها في غضون أسبوعين.

وألحقت قوات سوريا الديمقراطية، المدعومة من تحالف تقوده الولايات المتحدة، الهزيمة بالدولة الإسلامية في شمال وشرق سوريا.

وبعد طرد المتشددين من الرقة، معقلهم في سوريا، في أكتوبر تشرين الأول عام 2017 توغلت قوات سوريا الديمقراطية جنوبا باتجاه محافظة دير الزور وهاجمت المتشددين في المنطقة الواقعة على الضفة الشرقية لنهر الفرات.

وما زال للدولة الإسلامية معقل في سوريا غربي نهر الفرات في مناطق تخضع رغم ذلك لسيطرة الحكومة السورية وحلفائها.

(إعداد مروة سلام للنشرة العربية - تحرير حسن عمار)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك