محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

بثينة شعبان مستشارة الرئيس السوري بشار الأسد في مؤتمر صحفي في دمشق. صورة من أرشيف رويترز.

(reuters_tickers)

بيروت (رويترز) - قالت بثينة شعبان مستشارة الرئيس السوري بشار الأسد إن الحرب المستمرة منذ ست سنوات تقترب من نهايتها مع توقف دول أجنبية عن دعم مقاتلي المعارضة، وتعهدت بأن تواجه الحكومة "أي وجود غير شرعي على أرضنا" سواء كان أمريكيا أو تركيا.

وأضافت أن تنظيم سوريا لمعرض دمشق الدولي لأول مرة منذ اندلاع الحرب له دلالة واضحة. وقالت "عودة معرض دمشق الدولي في هذا التوقيت والإقبال الجماهيري والدولي له رمزية كبيرة ويوجه رسالة بأن الحرب انتهت والإرهاب اندحر وأننا في بداية الطريق نحو إعادة الإعمار".

وبمساعدة سلاح الجو الروسي ومقاتلين مدعومين من إيران عززت دمشق سيطرتها على معظم أنحاء غرب البلاد المأهول بالسكان. وهي تتحرك الآن شرقا صوب منطقة دير الزور قرب الحدود العراقية.

وقالت مستشارة الرئيس في تعليقات لقناة الميادين التلفزيونية اللبنانية نقلتها الوكالة العربية السورية للأنباء يوم الخميس إن الحرب، التي أودت بحياة مئات الآلاف، وصلت "المرحلة قبل النهائية" مع تغيير القوى الخارجية التي دعمت مقاتلي المعارضة لسياساتها.

وأنهى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب دعم وكالة المخابرات الأمريكية المركزية لجماعات المعارضة التي تقاتل لإسقاط الأسد. وحولت تركيا، أحد داعمي المعارضة الرئيسيين، أولويتها عن الإطاحة بالأسد سعيا لإصلاح علاقاتها مع روسيا والحد من التوسع الكردي قرب حدودها.

وقالت بثينة شعبان "كما دحرنا الإرهاب سنحارب أي وجود غير شرعي على أرضنا سواء كانت الولايات المتحدة أو تركيا، وهذا من ضمن التحديات التي سنواجهها في الوقت المناسب وبالطريقة المناسبة".

وتساعد قوات أمريكية متمركزة في شمال سوريا مقاتلين يقودهم الأكراد لطرد تنظيم الدولة الإسلامية من مدينة الرقة. ولواشنطن أيضا حامية في الصحراء بجنوب شرق سوريا قرب معبر حدودي استراتيجي مع العراق لتدريب مقاتلي المعارضة على محاربة التنظيم المتشدد.

وقالت مستشارة الرئيس السوري "معرض دمشق الدولي ومعرض الكتاب يؤكدان أن الانعطافة قد تحققت" في الصراع. وأضافت أن "التحول حاصل فعلا وقد فرضه الجيش العربي السوري وحلفاؤه منذ تحرير حلب من الإرهاب".

لكن لا يزال الصراع متعدد الأطراف مستعرا على عدة جبهات بأنحاء متفرقة بالبلاد، وخسرت الدولة الإسلامية أراضي لصالح أطراف مختلفة.

وفي حين أجبرت الحكومة عددا من جيوب المعارضة الرئيسية على الاستسلام في العام الأخير لا تزال المعارضة تسيطر على مساحات واسعة من الأراضي منها معقلها في محافظة إدلب وجيب قرب دمشق.

وتراجعت وتيرة المعركة ضد المعارضة في غرب سوريا في الآونة الأخيرة بعد سلسلة من اتفاقات وقف إطلاق النار بما في ذلك اتفاق بوساطة موسكو وواشنطن في جنوب غرب البلاد.

وبفضل اتفاقات الهدنة وسعت الحكومة سيطرتها على أراضي للدولة الإسلامية في الصحراء الشرقية الشاسعة.

(إعداد محمد اليماني للنشرة العربية - تحرير أمل أبو السعود)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك









swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز