محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

قوات من الجيش السوري في محافظة دير الزور في شمال سوريا في صورة وزعتها الوكالة العربية السورية للأنباء يوم 10 سبتمبر أيلول 2017 ولم يتسن لرويترز التحقق من صحة أو محتوى أو مكان أو تاريخ الصورة من مصادر مستقلة. (صورة لرويترز ويتم توزيعها كما تلقتها كخدمة لعملائها. هذه الصورة للأغراض التحريرية فقط. ليست للبيع ولا يسمح باستخدامها في حملات تسويقية أو إعلانية).

(reuters_tickers)

بيروت (رويترز) - قالت مستشارة للرئيس السوري بشار الأسد يوم الجمعة إن الحكومة السورية ستقاتل أي قوة، بما في ذلك قوات تدعمها الولايات المتحدة وتقاتل أيضا تنظيم الدولة الإسلامية، من أجل استعادة السيطرة على كامل البلاد.

وتعهد الأسد من قبل باستعادة السيطرة على سوريا بأكملها. وتسيطر الحكومة على المراكز الحضرية الرئيسية في غرب البلاد واستعادت أغلب المناطق الصحراوية في الشرق من أيدي الدولة الإسلامية في الأشهر الماضية.

وقالت بثينة شعبان في مقابلة مع تلفزيون المنار التابع لجماعة حزب الله اللبنانية "سواء كانت قوات سوريا الديمقراطية أو داعش أو أي قوة أجنبية غير شرعية موجودة في البلد تدعم هؤلاء فنحن سوف نناضل ونعمل ضد هؤلاء إلى أن تتحرر أرضنا كاملة من أي معتد".

وأضافت "قوات سوريا الديمقراطية أو محاولاتها أن تسيطر على أراض في الأيام الأخيرة لاحظنا أنها حلت محل داعش في كثير من الأماكن بدون أي قتال" في اتهام لهم على ما يبدو بالتواطؤ مع المتشددين.

وقالت إن قوات سوريا الديمقراطية تحاول السيطرة على مناطق تضم حقولا نفطية. وأضافت أنها لن تتمكن من نيل ما تريده.

وقالت أيضا إن خططا لما وصفته بتقسيم سوريا فشلت دون أن تفصح عن المزيد.

وسيطرت وحدات حماية الشعب الكردية السورية، التي تهيمن على قوات سوريا الديمقراطية، لسنوات على مناطق واسعة من شمال شرق سوريا.

ويزيد تقدم قوات سوريا الديمقراطية ضد الدولة الإسلامية في معقلها في الرقة وتقدمها في هجوم جديد في دير الزور من مساحة الأراضي التي تسيطر عليها.

(إعداد سلمى نجم للنشرة العربية - تحرير محمد اليماني)

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

رويترز