محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

لندن (رويترز) - قالت لجنة من المشرعين في تقرير إن بريطانيا لم تعد تستطيع الاعتماد على زعامة الولايات المتحدة بشأن السياسة المتعلقة بالشرق الأوسط وإن عليها العمل عن كثب مع أوروبا لضمان الحفاظ على الاتفاق النووي المبرم مع إيران فضلا عن سياسات أخرى.

ويضع الاتفاق بين إيران والقوى الست الكبرى قيودا على برنامج طهران النووي مقابل رفع العقوبات الدولية النفطية والمالية.

كان دونالد ترامب وصف خلال حملته للرئاسة الأمريكية الاتفاق بأنه "أسوأ اتفاق جرى التفاوض بشأنه" وبدأت إدارته في إعادة النظر فيما إذا كان رفع العقوبات سيكون في صالح الأمن القومي للولايات المتحدة.

وقال ديفيد هويل رئيس لجنة العلاقات الدولية بمجلس اللوردات بالبرلمان البريطاني "لم نعد نستطيع تصور أن تحدد أمريكا المسار لعلاقة الغرب مع الشرق الأوسط."

واستندت اللجنة في تقريرها على وجه الخصوص لنهج ترامب تجاه إيران وتجاه الصراع العربي الإسرائيلي.

وأضافت "الإدارة الأمريكية الجديدة تمتلك القدرة لزعزعة المنطقة على نحو أكبر...الرئيس الأمريكي اتخذ مواقفف غير بنائة وقد تؤدي حتى إلى تصعيد الصراع."

وقال التقرير إن بريطانيا يجب أن تعمل مع شركائها الأوروبيين بشأن خطوات لتخفيف القيود على أموال إقراض البنوك من أجل الاستثمار في إيران والمساعدة في تطوير علاقات تجارية جديدة .

وقال التقرير أيضا إن بريطانيا يجب أن تنأى بنفسصها عن "المواقف المزعزعة (للاستقرار)" التي تتخذها الولايات المتحدة بشأن الصراع العربي الإسرائيلي وأن تنظر بجدية للإعتراف بفلسطين كدولة لتبين التزامها بحل الدولتين.

(إعداد حسن عمار للنشرة العربية-تحرير أشرف راضي)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز