محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

القدس (رويترز) - كشف زعيم معارض كبير في اسرائيل يوم الاحد عن خطة للسلام تتضمن امكان اجراء مفاوضات مع حركة المقاومة الاٍسلامية (حماس) التي تسيطر على قطاع غزة.
وأثار شاؤول موفاز وزير الدفاع السابق والرجل الثاني حاليا في حزب كاديما الذي ينتمي الى تيار الوسط احتمال اجراء محادثات مع حماس بهدف استئناف عملية السلام مع الفلسطينيين وهي فكرة ترفضها اسرائيل وحماس منذ سنوات.
وكانت اسرائيل وقوى غربية قالت في الماضي انها ستجري حوارا مع حماس اذا اعترفت باسرائيل ونبذت العنف وقبلت اتفاقات السلام المؤقتة وهي شروط ترفضها حماس.
وقال موفاز ان حماس ينبغي أن تقبل مطالب الغرب ومع ذلك قال أنه اذا فازت في الانتخابات الفلسطينية في يناير كانون الثاني "فأعتقد أن اسرائيل يجب أن تجلس مع جماعة تغير جدول أعمالها والطريقة التي تدير بها العمل."
وهيمنت دعوته على عناوين الصحف وبرامج الحوار في اٍسرائيل يوم الاحد. وجاءت الدعوة بعد ثلاثة أيام من اعلان الرئيس الفلسطيني محمود عباس أنه لن يسعى لفترة ولاية ثانية في الانتخابات المزمع اجراؤها في 24 يناير كانون الثاني مشيرا الى الجمود السياسي مع اٍسرائيل وذلك في خطوة ألقت بمزيد من الظلال على احتمالات السلام.
وقال موفاز ان اسرائيل ينبغي أن توافق على اقامة دولة فلسطينية على نحو 60 في المئة من أراضي الضفة الغربية المحتلة وان المستوطنين اليهود الذين يعيشون في تلك المناطق ينبغي أن تقدم لهم تعويضات مقابل الانتقال.
ورفضت حماس خطة موفاز ووصفتها بأنها محاولة لاستغلال الانقسام العميق بينها وبين حركة فتح التي يتزعمها عباس.
وشددت اسرائيل حصارها لقطاع غزة بعد أن تغلبت حماس على القوات الموالية لعباس وانتزعت السيطرة على القطاع عام 2007. ونفذت اسرائيل هجوما مدمرا على غزة في ديسمبر كانون الاول العام الماضي ويناير كانون الثاني هذا العام قائلة ان هدفها هو وقف اطلاق صواريخ فلسطينية من غزة.
وقال بعض المحللين ان خطة موفاز قد تكون جزءا من تحرك سياسي لتولي زعامة كاديما الحزب الحاكم السابق الذي خرج من السلطة بعد فوز بنيامين نتنياهو بأغلبية يمينية في الانتخابات التي أجريت في فبراير شباط.
(شارك في التغطية نضال المغربي في غزة)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز