محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

ضابط أمن يتفقد مجمع سكني اقتحمته قوات الأمن اللبنانية في طرابلس في لبنان . تصوير: عمر ابراهيم - رويترز

(reuters_tickers)

بيروت (رويترز) - قالت مصادر أمنية يوم الأحد إن قوات الأمن اللبنانية قتلت الليلة الماضية المتهم بإيصال متفجرات للسعوديين في فندق دو روي في بيروت منذ بضعة أسابيع كما أوقفت مشتبها به بارزا في مدينة طرابلس بشمال البلاد.

وأشارت المصادر إلى أن مناصرين مسلحين للمشتبه به حسام الصباغ تظاهروا في المدينة احتجاجا على اعتقاله.

وشهد لبنان موجة من أعمال العنف الطائفية وعددا من التفجيرات ذات الصلة بالنزاع في سوريا التي يسيطر على أجزاء منها -كما في العراق- مسلحون متشددون سنة.

وذكرت المصادر الأمنية أن منذر الحسن قتل خلال مداهمة لمنزله في مجمع سيتي كومبلكس في طرابلس وهو متهم بايصال المتفجرات للسعوديين اللذين فجر أحدهما نفسه واعتقل الثاني أثناء مقاومتهما مداهمة للأمن العام لفندق دو روي في بيروت في يونيو حزيران.

وأشارت المصادر إلى ان الحسن كان يرتدي حزاما ناسفا لدى مداهمة منزله وهدد بتفجير نفسه.

وفي حادث منفصل أشارت المصادر إلى أن القوى الامنية اعتقلت الصباغ عند نقطة تفتيش في طرابلس.

وصدرت بحق الصباغ عددا من مذكرات التوقيف لاتهامه بدعم المسلحين في منطقة باب التبانة السنية في طرابلس التي خاضت اشتباكات مع منطقة جبل محسن العلوية المجاورة.

وأشارت المصادر الأمنية إلى أن الجيش اللبناني حاول تفريق المتظاهرين المسلحين يوم الأحد خوفا من تنامي أعمال العنف.

وأضافت أن الجيش قطع الطريق عند مستديرة أبو علي بالقرب من باب التبانة حيث انتشر نحو 150 من مناصري الصباغ مدججين بالرشاشات والأسلحة الخفيفة.

ولم ترد أي أنباء عن وقوع اشتباكات.

ودارت اشتباكات عنيفة بين المجموعات المسلحة في باب التبانة وجبل محسن في الأشهر الأخيرة ما أسفر عن مقتل عشرات الأشخاص منذ بداية العام الحالي.

(إعداد داليا نعمة للنشرة العربية - تحرير علا شوقي)

رويترز