محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

تكريت (العراق) (رويترز) - قالت مصادر أمنية وطبية عراقية يوم الأربعاء إن 31 شخصا على الأقل قتلوا بينهم 14 شرطيا وأصيب أكثر من 40 في هجمات نفذها تنظيم الدولة الإسلامية ليلا في مدينة تكريت شمال البلاد.

وقال عقيد الشرطة خالد محمود لرويترز إن المتشددين كانوا يرتدون زي الشرطة واستخدموا عربة شرطة لدخول المدينة التي تقع على بعد 175 كيلومترا شمالي بغداد. وأضاف أنه كان هناك نحو عشرة مهاجمين بينهم انتحاريان.

وجاء في بيان على وكالة أعماق الناطقة باسم تنظيم الدولة الإسلامية "هاجم 7 انغماسيين من الدولة الإسلامية قبل فجر اليوم الأربعاء مدينة تكريت في صلاح الدين واقتحموا مقرا لفوج الطوارئ ودورية تابعة له وقتلوا كافة العناصر فيهما كما أحرقوا سيارتين رباعيتي الدفع."

وأضاف البيان أن "الانغماسيين داهموا منزل مدير مكافحة الإرهاب في المدينة وقاموا بقتله... وفجر الانغماسيون ستراتهم الناسفة ضد عناصر القوات العراقية بعد نفاد الذخائر التي كانوا يحملونها."

وقال نوفل مصطفى الطبيب في المستشفى الرئيسي بالمدينة إن 31 جثة نقلت إلى المستشفى بينها 14 لرجال شرطة. وارتفع عدد القتلى في الصباح مع العثور على مزيد من الجثث لمدنيين قتلوا في متاجرهم.

وذكر مسؤولون أن الهجمات استهدفت نقطة تفتيش للشرطة ومنزل عقيد في الشرطة قُتل مع أربعة من أفراد أسرته.

وفجر انتحاريان سترتيهما الناسفتين حينما أحاطت بهما الشرطة وقتل ثلاثة آخرون في اشتباكات منفصلة.

ويعتقد أن خمسة متشددين مختبئون وقال محمود إن سلطات تكريت أعلنت حظر تجول يوم الأربعاء. وكان يمكن سماع إطلاق نار متقطع في الصباح.

وتأتي الهجمات فيما تنفذ القوات العراقية عملية بدعم من الولايات المتحدة لإخراج الدولة الإسلامية من آخر الأحياء الواقعة تحت سيطرتها في الموصل على بعد 225 كيلومترا. والموصل آخر مدينة رئيسية واقعة في قبضة التنظيم في العراق.

(إعداد داليا نعمة للنشرة العربية - تحرير سها جادو)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز