محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

من أحمد حجاجي

الكويت (رويترز) - قال مسؤولون خليجيون يوم الأربعاء إن قمة دول مجلس التعاون الخليجي السنوية سوف تعقد في الكويت في الخامس والسادس من ديسمبر كانون الأول وذلك رغم استمرار النزاع بين دول أعضاء في المجلس.

وكانت الشكوك أحاطت بانعقاد القمة هذا العام بسبب خلاف بين السعودية والبحرين والإمارات من جانب وقطر من جانب آخر.

وأكد مسؤول كويتي كبير يوم الأربعاء أن الاجتماع سيعقد في الخامس والسادس من الشهر المقبل غير أنه أضاف أن مستوى التمثيل في القمة لم يتضح حتى الآن.

وقال دبلوماسيان خليجيان أيضا إن الكويت التي قادت مساعي لم تكلل بالنجاح للوساطة بين الجانبين في النزاع ستحاول من جديد استغلال الاجتماع لحل الخلاف.

وتدور الأزمة التي بدأت في يونيو حزيران الماضي حول اتهام السعودية والإمارات والبحرين ومصر لقطر بدعم الإرهاب. وتنفي الدوحة هذا الاتهام.

وتقول قطر إن الدول الأربع تحاول أن تفرض على الدوحة اتباع ما تراه هذه الدول فيما يتعلق بالسياسة الخارجية.

وبسؤال أحد المصادر المقربة من كواليس الاجتماع حول مستوى التمثيل في القمة وإمكانية حضور قطر، قال المصدر إن هذا الأمر "غير واضح حتى الآن".

لكن جريدة الراي الكويتية قالت على موقعها الالكتروني إن القمة "ستعقد كاملة النصاب".

وذكرت صحيفة الأنباء الكويتية على موقعها الالكتروني أن وزارة الداخلية قررت منع الإجازات السنوية والإدارية اعتبارا من يوم الأربعاء استعداد للقمة الخليجية.

وقالت البحرين الشهر الماضي إنها لن تحضر القمة إذا لم تغير الدوحة من سياساتها وطالبت بتعليق عضوية قطر في المجلس الذي تأسس عام 1980 ويضم في عضويته ست دول.

(شارك في التغطية رانيا الجمل - إعداد منير البويطي للنشرة العربية - علي خفاجي)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










رويترز