محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

أحد أفراد الدفاع المدني السوري يتنفس من خلال قناع أوكسجين بعد هجوم قال عمال إنقاذ إنهم يشتبهون أنه هجوم بغاز سام في بلدة خان شيخون في محافظة إدلب بشمال سوريا يوم 4 أبريل نيسان 2017. تصوير عمار عبد الله - رويترز.

(reuters_tickers)

أمستردام/الأمم المتحدة (رويترز) - قالت مصادر لرويترز يوم الأربعاء إن عينات فحصتها منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بعد هجوم نفذته القوات السورية في مارس آذار على بلدة خاضعة لسيطرة المعارضة أظهرت استخدام غاز الأعصاب (السارين) المحظور.

وأدت ضربة جوية في 30 مارس آذار على بلدة اللطامنة بمنطقة حماة بشمال سوريا إلى إصابة نحو 70 شخصا بغثيان وتشنجات عضلية فضلا عن ظهور رغوة على الفم.

وقال مصدر لرويترز عن النتائج التي توصلت إليها المنظمة "تظهر نتائج التحاليل وجود غاز السارين بشكل واضح".

ونفى مسؤولون عسكريون مرارا استخدام القوات الموالية للرئيس السوري بشار الأسد أسلحة كيماوية في الحرب الأهلية بالبلاد.

لكن محققي جرائم الحرب التابعين للأمم المتحدة قالوا في تقرير الشهر الماضي إن القوات السورية استخدمت الأسلحة الكيماوية أكثر من 20 مرة ويشمل ذلك هجوما على بلدة خان شيخون في أبريل نيسان أسفر عن مقتل أكثر من 80 شخصا.

ووجد تحقيق مشترك بين الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية أن القوات الحكومية استخدمت البراميل المتفجرة التي تحوي غاز الكلور ثلاث مرات على الأقل بينما استخدم مقاتلو تنظيم الدولة الإسلامية غاز الخردل.

ويتوقع أن تنشر أحدث النتائج التي توصلت إليها المنظمة في تقرير تعده بعثة تقصي الحقائق التابعة لها الخاصة بسوريا ومن المقرر أن تنتهي منه في الأسابيع القادمة.

(إعداد دينا عادل للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك









The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

The citizens' meeting

رويترز