محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رجال شرطة بملابس مدنية يلقون القبض على طالب مؤيد للاخوان المسلمين بعد اشتباكات خلال مظاهرة خارج جامعة القاهرة يوم 14 مايو ايار 2014. تصوير: محمد عبد الغني - رويترز.

(reuters_tickers)

من محمد عبد اللاه وشادية نصر الله

القاهرة (رويترز) - قالت مصادر أمنية إن ثلاثة أشخاص قتلوا يوم الخميس في اشتباكات بين قوات الأمن المصرية ومؤيدين لجماعة الإخوان المسلمين في القاهرة والجيزة في الذكرى السنوية الأولى لعزل الرئيس السابق محمد مرسي وقتل شخصان في انفجار قنبلة.

وخرج ألوف المؤيدين للجماعة إلى الشوارع في القاهرة ومدن أخرى يوم الخميس لكن أغلب التجمعات ضمت عشرات المتظاهرين فقط وشهدتها شوارع ضيقة تتجنب قوات لأمن دخولها لتعذر حركة السيارات فيها.

وجاء عزل مرسي بعد احتجاجات حاشدة على حكمه الذي استمر عاما.

وقالت وزارة الداخلية إن قوات الأمن ألقت القبض على أكثر من 196 من مؤيدي جماعة الإخوان المسلمين قبل وخلال المظاهرات.

وأعلنت الوزارة عن مقتل أحد مجنديها وإصابة ضابطين ومجند آخر في اشتباكات مع مؤيدين للإخوان في منطقة حلوان بجنوب القاهرة.

وفي وقت دعا فيه تحالف تقوده جماعة الإخوان لمظاهرات حاشدة يوم الخميس شددت إجراءات الأمن في القاهرة ومن ذلك قيام مدرعات تابعة للجيش بإغلاق مداخل ميدان التحرير مهد الانتفاضة التي أطاحت بالرئيس الأسبق حسني مبارك عام 2011.

وقالت المصادر الأمنية إن مئات من مؤيدي الإخوان اشتبكوا مع قوات الأمن في منطقتين بالجيزة ومنطقة حلوان بالقاهرة وهو ما أدى لسقوط القتلى الثلاثة. وقال مصدر إن دوي طلقات رصاص وخرطوش سمع خلال الاشتباكات التي استخدمت فيها قوات الأمن قنابل الغاز المسيل للدموع في محاولة تفريق المتظاهرين.

وكانت المصادر الأمنية قالت في وقت سابق إن القتلى الثلاثة سقطوا في الجيزة.

وفي وقت سابق يوم الخميس قتل شخصان في انفجار بمسكن في مدينة كرداسة التي تقع إلى الغرب من القاهرة ووقعت هجمات بقنابل بدائية في القاهرة.

وقال مصدر أمني إن قتيلي كرداسة سقطا في انفجار عبوة ناسفة كانا يصنعانها.

وكرداسة معقل لجماعة الإخوان المسلمين وإسلاميين آخرين بعضهم متشدد بحسب المصادر الأمنية وسكان.

وفي الشهر الماضي أحالت محكمة جنايات الجيزة أوراق 12 إسلاميا إلى المفتي لاستطلاع رأيه في الحكم بإعدامهم لإدانتهم في قضية مقتل ضابط كبير وهو اللواء نبيل فراج مساعد مدير أمن الجيزة.

ومنذ عزل مرسي قتل مئات من رجال الأمن في هجمات أعلن إسلاميون متشددون ينشطون في سيناء مسؤوليتهم عنها.

وفي ديسمبر كانون الأول أعلنت الحكومة الإخوان المسلمين جماعة إرهابية لكن الجماعة تقول إن احتجاجاتها على عزل مرسي سلمية.

وقال مصدر أمني في وزارة الداخلية لوكالة أنباء الشرق الأوسط إن نقطتي شرطة في حي امبابة بالجيزة تعرضتا يوم الخميس لهجومين بقنبلتين من دراجتين ناريتين مسرعتين استقل كلا منهما شخصان.

وأضاف أن الهجومين لم يوقعا ضحايا.

وقالت بوابة الأهرام وهي موقع لمؤسسة الأهرام الصحفية على الإنترنت إن متظاهرين يؤيدون جماعة الإخوان المسلمين أحرقوا نقطة شرطة ووحدة مرور في منطقة حلوان وأعقب ذلك الاشتباكات التي قتل فيها المجند وأصيب الضابطان والمجند الآخر.

وقالت إن نحو 600 من مؤيدي مرسي "بعضهم كان يحمل أسلحة نارية وزجاجات مولوتوف قاموا برشق نقطة الشرطة ووحدة المرور مما أدى إلى احتراقهما ولاذوا بالهرب."

وقالت وزارة الداخلية في صفحتها على فيسبوك يوم الخميس إن انفجارا محدودا وقع في سيارة في وقت متأخر من الليل أمس الأربعاء في حي العباسية بشمال شرق القاهرة وإن الشرطة ألقت القبض على أحد رجلين كانا في السيارة بينما لاذ الآخر بالفرار. ووقع الانفجار قرب مستشفى القوات الجوية بالحي.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن التفجيرات.

وضربت القاهرة تفجيرات قنابل صغيرة في الأيام الماضية بينها اثنتان في محيط قصر الاتحادية الرئاسي في شمال شرق القاهرة يوم الاثنين قتل في انفجارهما ضابطان وأصيب 13 آخرون من رجال الشرطة.

وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط اليوم نقلا عن مصدر أمني إن عدد من القي القبض عليهم للاشتباه بضلوعهم في تفجيري الاتحادية ارتفع إلى 18 "من العناصر الإرهابية المنتمية إلى تنظيم بيت المقدس وأجناد مصر وتنظيم الإخوان الإرهابي."

وجاء في بيان صدر يوم الاثنين باسم التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب "3 يوليو يوم غضب عارم يضع بداية النهاية... ننطلق في كل مكان فالأرض للثوار ولا نتأخر عن دعوات التظاهر المعلنة والحشد المركزي من المساجد باتجاه ميادين التحرير وفي كافة المحافظات."

لكن البيان ترك لقادة المظاهرات اتخاذ قرارات دخول التحرير وغيره من الميادين.

وأضاف "لتتأخر الحرائر (النساء) قليلا لتكون ضمن الموجات التالية."

وقال بيان لوزارة الداخلية نشر في صفحتها على فيسبوك إن قوات الأمن ألقت القبض على 157 من المتظاهرين الذين وصفتهم بأنهم مثيرو شغب بمحافظات القاهرة والجيزة والإسكندرية والدقهلية والمنوفية ودمياط والفيوم والمنيا وأسيوط.

وأضاف البيان "ضبط بحوزتهم عدد من زجاجات المولوتوف والألعاب النارية... وجار التعامل الفورى مع ما يستجد من أحداث."

وقال البيان إن قوات الأمن ألقت القبض على 39 آخرين قبل خروج المظاهرات فيما قالت إنها "ضربات استباقية لعناصر تنظيم الإخوان الإرهابي" في القاهرة وسبع محافظات أخرى.

وقالت الوزارة لاحقا إن قوات الأمن ألقت القبض على مؤيدين للجماعة خلال مظاهرات ليلية.

وفي مدينة الإسكندرية الساحلية قال مسؤولون أمنيون إن انفجارا وقع في عربة قطار في المدينة وإن خمسة من الركاب أصيبوا.

(شارك في التغطية الصحفية للنشرة العربية عمر فهمي وعلي عبد العاطي - تحرير محمد عبد العال)

رويترز