محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

بغداد (رويترز) - قال مصدر أمني عراقي إن 30 شخصا على الأقل قتلوا عندما فتحت ميليشيا شيعية النار داخل مسجد للسنة في محافظة ديالى بشرق العراق يوم الجمعة.

وذكر المصدر الأمني أن 30 جثة على الأقل وصلت الى مستشفى في مدينة بعقوبة في محافظة ديالى. وقال شهود إن عدد القتلى في الهجوم أكبر من ذلك لكن لم يتسن على الفور التحقق من صحة هذه الأنباء.

ويمكن لهذا العنف الطائفي ان يضر جهود رئيس الوزراء العراقي الجديد حيدر العبادي الشيعي المعتدل لتشكيل حكومة توحد العراقيين في مواجهة تنظيم الدولة الاسلاميسة السني المتشدد الذي سيطر على مناطق كبيرة من العراق.

ونقلت سيارات الاسعاف جثث القتلى الى بعقوبة البلدة الرئيسية في محافظة ديالى حيث تتمتع ميليشيات شيعية دربتها ايران بنفوذ وحصانة.

والهجوم على المساجد له حساسية خاصة وفجر من قبل موجة من عمليات الثأر المتبادلة في العراق الذي عاد فيه العنف الى مستويات عامي 2006 و2007 في ذروة الاقتتال الطائفي في البلاد.

وقال مسؤولون في شرطة ديالى لرويترز انهم سلموا الميليشيات الشيعية قائمة باسماء اعضاء الدولة الاسلامية المشتبه بهم لملاحقتهم وقتلهم.

(إعداد أميرة فهمي للنشرة العربية - تحرير سها جادو)

رويترز